الأربعاء، 30 أكتوبر، 2013

يا مُسلمين يا مسلمين كوكب العذاب وصل كوكب العذاب وصل..


الإمام ناصر مُحمد اليماني
09-04-2008, 11:23 pm
[ لمتابعة رابط المشـاركـــــــــة الأصليَّة للبيــــــــــــــان ]
  
يا مُسلمين يا مسلمين كوكب العذاب وصل كوكب العذاب وصل..

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى:
{كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾ إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾}
صدق الله العظيم, [المدثر]
وقال تعالى:
{وَالْفَجْرِ ﴿١﴾ وَلَيَالٍ عَشْرٍ ﴿٢﴾ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ ﴿٣﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ ﴿٤﴾ هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ ﴿٥﴾ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ ﴿٦﴾ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ ﴿٧﴾ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ﴿٨﴾ وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ﴿٩﴾ وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ ﴿١٠﴾ الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ ﴿١١﴾ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ ﴿١٢﴾ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ ﴿١٣﴾ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ﴿١٤﴾}
صدق الله العظيم, [الفجر]
من المهدي المُنتظر الإمام الثاني عشر من آل البيت المُطهّر الإمام الناصر لما جاء به مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ناصر مُحمد اليماني إلى جميع المُسلمين والناس أجمعين والسلام على من أتبع الهُدى.. وبعد،،
يا مُسلمين يا مُسلمين توبوا إلى الله متاباً فإن كوكب النار والعذاب الأليم وصل ليمر بأرضكم فيُمطر عليها مطر نار فيُحرق ويدمّر ويُعذّب المُجرمين عذاباً نُكر أقسم بالله الواحد القهار بأني لا أقول لكم غير الحق ولعنت الله على الكاذبين، ويا أيها الناس لا مُنجيء ولا مُنجيء إلّا الفرار من الله إليه، يا مُسلمين توبوا إلى الله متاباً فإن كنت كاذباً فعليّ كذبي وإن كنت صادقاً فالأمر خطير وعسير على من أبى وأستكبر.!
 ويا أيها الناس إن كوكب العذاب سوف يبدأ بالتّناوش مع أرضكم قبل المرور وسوف يزداد في رمضان هذا 1429 سوف تشهدون له تأثير غير عادي وأشد مما كان من قبل لعلكم تُصدقون بالحق، يا أيها الناس إني لا أُحدد بالضبط يوم المرور وكُلّ ما أعلمه عِلم اليقين أن كوكب العذاب وصل والله على ما أقول شهيدٌ ووكيل،
 يا أيها الناس أقسم بالله الواحد القهار إني لا أقول لكم ذلك من ذات نفسي وإنه
 مما علّمني ربي والله على ما أقول شهيدٌ ووكيل، 
وقد أراني الله آخر رؤيا لكوكب العذاب فجر الخميس رمضان 1429
[ورأيته كتلة من جهنم ويُرسل بالشرر على الأرض وكأنه ألعاب نارية تتفرقع من سطحه وإذا أنا أنادي وأقول:
يا مُسلمين يا مُسلمين كوكب العذاب وصل كوكب العذاب وصل
.! وكأن الناس نائمون فلم أستطيع أن أيقظهم غير أني أصرخ وأُكرر بكلمات مُكررة في الرؤيا يا مُسلمين يا مُسلمين كوكب العذاب وصل يا مُسلمين يا مُسلمين كوكب العذاب وصل، وكنت أرى المناطق التي يمر عليها تشتعل بالحريق والله على ما أقول شهيدٌ ووكيل .. ]انتهت الرؤيا بالحق..
وأُقسم بالله بأني لم أعد أتذكر كم عدد الرؤى لكوكب العذاب من كثرة ما يُريني الله أن أنذر الناس بقدوم كوكب العذاب وإنه سوف يظهرني به على العالمين في ليلة إن كذّبوا بأمري وأعرضوا عن الحق، وكذلك يعكس دوران الأرض فتطلع الشمس من مغربها ولعنت الله عليّ إن كنت أفتري على الله كذباً، فاتقوا الله يا مُسلمين، حرامٌ عليكم لماذا لا تصدقوني.؟!! وأقسم بالله الذي لا إله إلّا هو رب السماوات والأرض ورب العرش العظيم أني لا أقول على الله غير الحق فهل من مُدّكر مُصدقاً
 بالبيان الحق للذكر.؟! لا قوة إلّا بالله العلي العظيم..
 يا معشر المُسلمين صدّقوا أو لا تُصدّقوا المهم أن تتوبوا إلى الله متاباً لتضمنوا إنقاذكم إذا كان ناصر مُحمد اليماني من الصادقين، وإن كنت كاذباً فعلي كذبي ومن أظلم ممن أفترى على الله كذباً بغير الحق، يا ناس يا عالم اتقوا الله وفروا منه إليه، ويا بوش الأصغر إتقِ الله ولا تُخفي على الناس الأمر وأعترف بالحق وإن لم تفعل فلن تجد لك من دون الله ولياً ولا نصيراً، وأقسم بالله العلي العظيم ما تلقيت خبر كوكب العذاب إلّا من الله الذي أنزل الكتاب ولا أتبع أهواءكم شيئاً يا أيها الناس إني أريد لكم النجاة وليس الهلاك، يا أيها الناس فروا من الله إليه وسلوه برحمته أن يُنقذكم فإن كوكب العذاب وصل فإن كوكب العذاب وصل فإن كوكب العذاب وصل والله على ما أقول شهيدٌ ووكيل. ولماذا لا تصدقوني يا بوش الأصغر وقد تبيّن لكم حقيقة كوكب العذاب فهل رأيتموني أتيت بالبيان الحق للقُرآن في شأنه من كُتيباتكم.؟!!
 بل من القُرآن ولم يُصدقني حتى المؤمنون بالقُرآن.!! فما هو الحل معكم يا مُسلمين ماهي حُجّتكم عليّ حتى لا تصدقون بالحق من ربكم.؟!
 فبأي حديثٍ بعده تؤمنون.؟!!
 يا مُسلمين يا مُسلمين يا مُسلمين إن كوكب العذاب وصل ولعنة الله على الكاذبين على الله بغير الحق ولعنت الله على المُعرضين عن الحق بعد ما تبيّن لهم
 أنه الحق من ربهم أفلا تعقلون.؟!!
ولم أتلقى بالضبط يوم مروره بعد ولكني تلقيت آخر خبر هو وصوله بمعنى أنه صار قريباً جداً من أرضكم وأنتم في غفلةٍ معرضون،
وكيف تعلمون حقيقة هذا النبأ العظيم وسوف أخبركم إن كان حقاً أقترب من الأرض كثيراً فسوف تجدون أرضكم تُعاني من اقترابه بكثرة ما تسمونه بالكوارث الطبيعية وهي بأمر من الله وليس بأمر من ذات الطبيعة أفلا تعقلون.؟!!
بل حتى المُسلمون يسمونها كوارث طبيعية كتسمية الملحدُون أفلا تعقلون.!!
بل ذلك من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلّهم يرجعون أو يُحدث لهم ذكرى
.!! يا مُسلمين يا مُسلمين توبوا إلى الله متاباً فإن كنت كاذباً فعليّ كذبي وكسبتم رضوان الله عليكم بالتوبة والإنابة إليه، ولكني أقسم بالله الواحد القهار بأني لا أخوّفكم لكي تتوبوا بل الحق من رب العالمين ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم إنا لله وإنا إليه لراجعون. ويا معشر الأنصار أنسخوا بياني هذا وانشروه بين إخوانكم المُسلمين الذين لا يعلمون بهذا النبأ العظيم ليتوبوا إلى الله متاباً فتنقذونهم من شر مطر النار من كوكب العذاب المُدمّر، ومن فعل ذلك فأنا أضمن له على الله أن يصرف عنه شر كوكب العذاب، فبلّغوا عني المُسلمين والناس أجمعين رحمكم الله بكل حيلةٍ ووسيلة رضي الله عليكم وأرضاكم وصرف شر كوكب العذاب عنكم إن ربي سميع الدُعاء فلا تهنوا في التبليغ وأنذروا المُسلمين وعشيرتكم الأقربين ليتوبوا إلى الله متاباً لتضمنوا إنقاذهم من بأس الله الشديد والله على ما أقول شهيدٌ ووكيل.
[يا حي يا قيوم أرحمني وجميع المُسلمين وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين يا غفور يا ودود يا ذي العرش المجيد يا فعالٌ لما يريد فنحن العبيد لرضوانك فهدنا سُبل رضوانك وأعفو عنا وأغفر لنا وارحمنا ووعدك الحق وأنت أرحم بعبادك من عبدك ولو تشاء لهديت الناس جميعاً بغير آية العذاب الأليم يا أرحم الراحمين لقد أريتني إياه مراراً وكرار لأنذر به الناس وجميع المُسلمين ولكني كنت أراه كما أرى الشمس إلّا رؤيا فجر الخميس فقد كان قريباً جداً ورأيته كيف يُمطر بشرر من نار على الأرض فيُحرقها يا مغيث المُستغيثين أغثنا برحمتك يا أرحم الراحمين فلا أغني عن المُسلمين شيئاً وليس لهم سوى رحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم إن كنت كاذباً مُفتري عليك بغير الحق فجعلني من أشد الناس عذاباً في نار جهنم وإن عليّ لعنت الله الخالدة إلى يوم الدين وإن كذّب المُسلمين والناس بالحق من ربهم فأرهم الحق فإنهم لا يعلمون حتى لا تُهلك إلّا الذين لو تبيّن لهم بأني الحق من ربهم لما يزيدهم البيان الحق إلّا رجسٌ إلى رجسهم ولما اتخذوا سبيل الحق سبيلاً أولئك لا خير فيهم، اللهم فاجتثهم من فوق الأرض كشجرةٍ خبيثةٍ اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار، إنك أن تذرهم يُضلّوا عبادك ولا يلدوا إلّا فاجراً كفاراً، اللهم إنك أنت الخبير بعبادك اللهم من كنت تعلم منهم بأن لو يتبين له بأني المهدي المُنتظر الحق لأتبع الحق اللهم فأره الحق حقاً وأرزقه إتباعه إنك أرحم بعبادك من عبدك ووعدك الحق وأنت أرحم الراحمين]
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
أخو المُسلمين في دين الله الرءوف الرحيم بالمؤمنين الناصر لخاتم الأنبياء والمُرسلين عليه الصلاة والسلام وآله الذليل على المؤمنين
الإمام ناصر مُحمد اليماني

انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ

انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ 
بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على رسول الله محمد وعلى جميع رسل الله 
وعلى خليفة الله ناصر محمد اليماني وبعد :السلام عليكم
بعض من صفات كوكب العذاب سقر او سجيل او النجم الثاقب او الطارق
 مقتبسه من بيانات النور لإمام ناصر محمد اليماني :
 
 "أنه كوكب ناري وأحجارة مسومة اي مجهزة لإختراق الغلاف الجوي للأرض نظرا لتحملها الشديد للحرارة بالإحتكاك بالغلاف الجوي وذلك حتى توصل إلى هدفها في الأرض فلا تتفتت قبل الوصول نتيجة الأحتكاك بالغلاف الجوي وكذلك يوجد بها خليط من معدن أخر ثقيل الوزن وكوكب العذاب كوكب ناري وكذلك يوجد به معدن زجاجي ثقيل الوزن بل هو أثقل أنواع المعادن الزجاجية "
"وتضاريسه طينية ولكن من الطين الحراري وأما إسم الكوكب في القُرآن العظيم فهو ( سجيل) وأما الأحجار فهي طينية وليست صلبة ولكنها مسومة لتحمل حرارة الإحتكاك بالغلاف الجوي نظرا لتحملها الشديد للحرارة العالية برغم أنها طينية "
"وأما بالنسبة لكوكب سجيل هو: 
 كوكب جهنمي كما أراني الله أياه في المنام مرات عديدة، ولكن أحجاره زجاجية تُشبه الثلج فهو كوكب ناري"
"وأما الطارق فهو:
  النجم الثاقب وسبب ثقوبه بسبب الدرك الأسفل تنور المُنافقين وبابهم هو أوسط أبواب جهنم وثلاثة أبواب عن يمينه وثلاثة أبواب عن شماله وهو في الوسط لأن لجهنم سبعة أبواب لكُل باب منهم جزءٌ مقسوم" 
 "ولن يصطدم بالأرض بل سوف يأتي إليها من أطرافها من أحد القطبين فيمرّ من أعلاها فترمي على البشر الكفار بشررٍ حين يدخلوا في ظلها"
"فما هو النجم الثاقب إنه:
 أحد النجوم ولكنه كوكب جهنم وهو ذاته أسفل الأراضين السبع وهو كوكب مُضئ وليس كوكب مُنير يقتبس النور من غيره بل هو كوكب مُضئ وهاج بالحرارة وهو ذاته النجم الثاقب وهو كوكب ذي ثلاث شُعب أحمر وأصفر وأزرق وذلك يعود لحسب توهجه تصديقاً لقول الله تعالى:
 {انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ (30) لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ (31)
 إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ (32) كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ (33)}
 صدق الله العظيم "

إنتهى الإقتباس من بيان الإمام المهدي المنتظر ناصرمحمد اليماني

الصور ما اخوذه من عدة مصادر لكوكب اصبح قريب جدا من الارض ويمكن رؤية بالعين المجردة وله وهج متقلب الالوان وكذلك يظهر له ذنب سببه ثقب في الوسط :

 
من إعداد الانصاري/ قبطان 

بيان من علم الغيب من كتاب علام الغيوب

بيان من علم الغيب من كتاب علام الغيوب
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٢٨﴾} [سبأ]
وقال الله تعالى:
{فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ ﴿١٥﴾ الْجَوَارِ الْكُنَّسِ ﴿١٦﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ ﴿١٧﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ ﴿١٨﴾ إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ ﴿١٩﴾ ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ ﴿٢٠﴾ مُّطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ ﴿٢١﴾ وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ ﴿٢٢﴾ وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ ﴿٢٣﴾ وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ ﴿٢٤﴾ وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ ﴿٢٥﴾ فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ ﴿٢٦﴾ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ ﴿٢٧﴾ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ ﴿٢٨﴾ وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴿٢٩﴾}
صدق الله العظيم, [التكوير]
والسؤال الذي يطرح نفسه هو:
 متى سوف يُصدّق البشر بذكر الله القُرآن العظيم؟ 
والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ حَتَّىٰ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً
 أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾}
صدق الله العظيم, [الحج]
ومن ثُمّ سؤالٌ آخر:
 فهل عذابُ يومٍ عقيمٍ هو قبل يوم القيامة ؟  
والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿٥٨﴾ وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴿٥٩﴾}
صدق الله العظيم, [الإسراء]
ومن ثُمّ سؤالٌ آخر: 
 فهل هذا العذاب جعله الله آيةً للتصديق لمن يدعو إليه؟
 كونه قال الله تعالى:
{وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴿٥٩﴾}
صدق الله العظيم, [الإسراء]
فهذا يعني أنه سُبحانه بدل أن يبعث بمُعجزات التصديق استبدلها بآية عذابٌ أليم..
والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ ﴿٤﴾}
صدق الله العظيم, [الشعراء]
فهذا يعني أن البشر سوف يصدقوا بذكر ربهم القُرآن العظيم فيخضعوا من هولها لخليفة رب العالمين في الكتاب الذي يدعوهم إلى إتباعه فأعرضوا فهل ذكر الله نوع هذه الآية في علوم الغيب في القُرآن العظيم؟!
 والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ﴿٢﴾ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ﴿٣﴾ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴿٤﴾ أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا ۚ إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ﴿٥﴾ رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٦﴾ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ ﴿٧﴾ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ﴿٨﴾ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ ﴿٩﴾ فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦﴾}
صدق الله العظيم, [الدخان]
ومن ثُمّ سؤالٌ آخر: فما هو المقصود بقوله تعالى:
{بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ ﴿٩﴾ فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾}
صدق الله العظيم, [الدخان]
والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب أنه سوف يزول الشك باليقين بسبب آية العذاب الأليم تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ حَتَّىٰ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾}
صدق الله العظيم, [الحج]
ومن ثُمّ سؤالٌ آخر:
 فهل آية العذاب الأليم قدرها الله في عهد بعث مُحمد رسول الله بالقُرآن العظيم فآمن الناس كُلّهم أجمعين؟! 
والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ}
صدق الله العظيم, [الأنفال:33]
إذاً فلمن الخطاب من الرب موجه لهُ في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾}
صدق الله العظيم, [الدخان]
والجواب: ذلك خليفةُ الله الإمام المهدي الذي يدعو العالمين إلى إتباع كتاب الله القُرآن العظيم والاحتكام إليه فأعرض عن دعوته المُسلمون والكافرون إلّا قليلاً من أولي الألباب. ولربما يود أن يُقاطعني أحدُ السائلين فيقول:
 فهل يوجد في علوم الغيب في الكتاب أن العذاب سوف يشمل كافة قُرى البشر مُسلمهم والكافر بسبب إعراضهم عن دعوة خليفة الله وعبده المهدي المُنتظر؟!!
والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿٥٨﴾ وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴿٥٩﴾}
صدق الله العظيم, [الإسراء]
ومن ثُمّ سؤالٌ آخر يقول:
 يا من يزعم أنه المهدي المُنتظر الذي يؤيده الله بآية الدُخان المُبين فلا يوجد دُخان من غير نار! 
فمن أين مصدر هذا الدُخان المُبين المُنتظر؟!!
والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً ۙ وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا ۙ وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ ۙ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ۚ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ ﴿٣١﴾ كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾ إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾}
صدق الله العظيم, [المدثر]
مهلاً مهلاً أيها المهدي المُنتظر :
فهل العذاب المُنتظر هو بنار جهنم؟!!
والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴿٣٧﴾ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣٨﴾ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ﴿٣٩﴾ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿٤٠﴾}
صدق الله العظيم, [الأنبياء]
إذاً كوكب العذاب هو حقاً نار جهنم.! وقال الله تعالى:
{وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۚ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَىٰ أَن يُنَزِّلَ آيَةً وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٣٧﴾} [الأنعام]
وقال الله تعالى:
{قُلْ إِنِّي عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ ۚ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ ۚ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۖ يَقُصُّ الْحَقَّ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ ﴿٥٧﴾ قُل لَّوْ أَنَّ عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ ۗ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ ﴿٥٨﴾} [الأنعام]
وقال الله تعالى:
{وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِم بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا ۚ قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ مِن رَّبِّي ۚ هَٰذَا بَصَائِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠٣﴾} [الأعراف]
وقال الله تعالى:
{وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٣٢﴾} [الأنفال]
وقال الله تعالى:
{وَيَقُولُونَ لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۖ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ فَانتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ ﴿٢٠﴾} [يونس]
وقال الله تعالى:
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَّاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ ﴿٥٠﴾ أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنتُم بِهِ ۚ آلْآنَ وَقَدْ كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ ﴿٥١﴾} [يونس]
وقال الله تعالى:
{وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ ۗ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِّلنَّاسِ عَلَىٰ ظُلْمِهِمْ ۖ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿٦﴾ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۗ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ ۖ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ ﴿٧﴾} [الرعد]
وقال الله تعالى:
{وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۗ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ ﴿٢٧﴾} [الرعد]
وقال الله تعالى:
{وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴿٥٩﴾} [الإسراء]
وقال الله تعالى:
{وَقَالُوا لَوْلَا يَأْتِينَا بِآيَةٍ مِّن رَّبِّهِ ۚ أَوَلَمْ تَأْتِهِم بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الْأُولَىٰ ﴿١٣٣﴾ وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُم بِعَذَابٍ مِّن قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبْلِ أَن نَّذِلَّ وَنَخْزَىٰ ﴿١٣٤﴾ قُلْ كُلٌّ مُّتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا ۖ فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَىٰ ﴿١٣٥﴾} [طه]
وقال الله تعالى:
{خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴿٣٧﴾ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣٨﴾ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ﴿٣٩﴾ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿٤٠﴾}
صدق الله العظيم, [الأنبياء]
إذاً كوكب العذاب هو حقاً نار جهنم. وقال الله تعالى:
{وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ ۚ وَلَوْلَا أَجَلٌ مُّسَمًّى لَّجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿٥٣﴾ يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ﴿٥٤﴾ يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿٥٥﴾}
صدق الله العظيم, [العنكبوت]
وذلك هو الفتح الأكبر للمهدي المُنتظر فيظهره الله على كافة البشر ببأسٍ شديدٍ من كوكب سقر فهل من مُّدَّكر يتَّبع الدّاعي إلى إتباع الذكر المحفوظ من التحريف القُرآن العظيم من قبل أن يأتي الفتح الأكبر المُنتظر في علم الغيب في مُحكم الكتاب فيظهر الله عبده وخليفته المهدي المُنتظر على كافة البشر بآية التصديق من كوكب سقر، ليلةٍ يسبقُ الليل النهار، ليلةُ الفتح الأكبر للمهدي المُنتظر على كافة البشر، ليلة مُرور كوكب سقر فيظهره الله عليهم أجمعين في ليلة وهم صاغرون.
 وقال الله تعالى:
{وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٥﴾ قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٢٦﴾} [الملك]
وقال الله تعالى:
{وَقَالُوا رَبَّنَا عَجِّل لَّنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ الْحِسَابِ ﴿١٦﴾} [ص]
وقال الله تعالى:
{أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ ﴿١٧٦﴾ فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنذَرِينَ ﴿١٧٧﴾ وَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّىٰ حِينٍ ﴿١٧٨﴾ وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ ﴿١٧٩﴾} [الصافات]
وقال الله تعالى:
{وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٨﴾ مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ ﴿٤٩﴾ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلَا إِلَىٰ أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ ﴿٥٠﴾} [يس]
وقال الله تعالى:
{وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ ۚ وَلَئِن جِئْتَهُم بِآيَةٍ لَّيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ ﴿٥٨﴾ كَذَٰلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٥٩﴾} [الروم]
وقال الله تعالى:
{وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٨﴾ قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿٢٩﴾}
صدق الله العظيم, [السجدة]
ولربما يود أحد السائلين أن يقاطعني فيقول:
 فهل الفتح هو موعد النصر والظهور بآية العذاب الأليم؟!!
والجواب تجدوه في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
{قَالُوا لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يَا نُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ ﴿١١٦﴾ قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ ﴿١١٧﴾ فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحًا وَنَجِّنِي وَمَن مَّعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١١٨﴾}
صدق الله العظيم, [الشعراء]
مهلاً مهلاً أيها الإمام ، ولكن في هذه الآية يقصد الفتح بين نبي الله نوح ومن كذبه من قومه.!!
ومن ثُمّ يردُ عليه المهدي المُنتظر وأقول:
 أعلم ذلك .. وإنما نستنبط المقصود بالفتح أنه نصرٌ بعذابٍ من رب العالمين، ولذلك قال نبي الله نوح عليه الصلاة والسلام:
{قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ ﴿١١٧﴾ فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحًا وَنَجِّنِي وَمَن مَّعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١١٨﴾}
صدق الله العظيم, [الشعراء]
ولكن المهدي المُنتظر يقول: ربي إن قومي وإخواني المُسلمين كذّبون فاغفر لهم فإنهم لا يعلمون برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم إنك تعلم أن ليس دُعائي لهم لعبادك برحمتك بالعفو والغفران رحمة مني بهم، كلا وربي، بل لأني أعلمُ أنك أرحم الراحمين ولم يُدرك ذلك نوح عليه الصلاة والسلام يوم أراد أن يتشفّع لأبنه من عذاب الله بالطوفان العظيم:
{فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ}
صدق الله العظيم, [هود:45]
ودُعاء نوح لربه حسب علمه أنه أبنه ولكنه يخاطب الله رحمةً مِنهُ بابنه ونسي أن الله هو أرحم منه بولده فإذا كان تحسّر نوح على أبنه عظيم حتى فتنته الرحمة بولده فخاطب ربه وخالف أمره في قول الله تعالى:
{وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ}
صدق الله العظيم, [هود:37]
ولكن من شدة رحمة نبي الله نوح بابنه خالف أمر ربه فخاطبه في ولده وقال:
{فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ}
صدق الله العظيم, [هود:45]
ولذلك تجدوا الرد من الله كان قاسياً في لفظه على نبيه نوح عليه الصلاة والسلام. وقال الله تعالى:
{إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ ۖ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ 
إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ}
صدق الله العظيم, [هود:46]
فما هو السؤال من نوح لربه؟! 
وإنما يسأله أن يُنقذ ولده رحمةً بنبيه فإنه أبنه ونسي نبي الله نوح أن الله أرحم بولده منه فكيف يسأله إنقاذ أبنه رحمةً بنبيه كونه أبنه.! ولذلك قال:
{فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي}
أي: أرحمني يا إلهي وأنقذ أبني رحمةً بأبيه:
 {وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ}.
ويقصد نبي الله نوح بقوله عليه الصلاة والسلام:
 {وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ}.
أي: وعد رحمة الله التي كتب على نفسه، ولكن للأسف لقد فتنته رحمته بولده عن يقين أن الله هو أرحم بولده منه وهو أرحم الراحمين. إذاً نوح سأل ربه بما ليس له به علم في نفس الله أرحم الراحمين الذي يقول:
{يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ ﴿٣٢﴾}
صدق الله العظيم, [يس]
ألا والله لو قال نبي الله نوح عليه الصلاة والسلام:
[رب إن أبني من أهلي وإني أشهدُ أنك أرحم بابني منّي ووعدك الحق وأنت أرحم الراحمين].
لأجاب الله طلبه وصدقه بالحق ولو لم يكن ابن نبي الله نوح كونه خاطب ربه بالدُعاء الحق. وبما أن في دُعاء نبي الله نوح باطل وهو لا يعلم بذلك. ولذلك قال الله تعالى:
{فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ}
صدق الله العظيم, [هود:46]
ويا أُمة الإسلام يا حُجَّاج بيت الله الحرام ويا معشر الكافرين كافة عباد الله من شياطين الجن والإنس أجمعين 
إنما أعرف لكم من صفات ربي وربكم الله أرحم الراحمين، وإني الإمام المهدي أتحدى كافة الوالدين أن يخاطبوا أولادهم في لحظة غضبٍ شديد من أولادهم فيقولون لهم قولاً لينا [يا أولادي]، ولكن الله أرحم الراحمين ألقى بالخطاب لعبادة أجمعين بما فيهم شياطين الجن والإنس ومن كُل جنس وقال الله أرحم الرحمين:
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴿٥٣﴾ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ﴿٥٦﴾ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿٥٧﴾ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٥٨﴾ بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ﴿٥٩﴾}
صدق الله العظيم, [الزمر]
ويا عباد الله من الجن والإنس 
قدِّروا ربكم حق قدره فلا يوجد شيءٌ هو أرحم بكم من الله أرحم الراحمين، فذروا شُفعاءكم بين يدي من هو أرحم بكم من عباده إن كنتم تؤمنون أنه حقاً أرحم الراحمين، وإنما سبب عذاب العباد هو الكُفر بأن ربهم أرحم الراحمين ولذلك تجدوهم يرجون شفاعة عباده وهم أدنى رحمةً من الله سُبحانه وتعالى علواً كبيراً فهل أغنت شفاعة نوح لأبنه؟! بل وجدتم ردُّ الله بالحق على نبيه:
{فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ}
صدق الله العظيم, [هود:46]
ولربما الذين لا يعلمون يودّوا أن يقولوا مهلاً مهلاً يا ناصر مُحمد اليماني،
فإنما يقصد الله بقوله:
{فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ}
صدق الله العظيم
والمقصود ولد نبي الله نوح وذلك لأن نوح عليه الصلاة والسلام سأل له النجاة من ربه وهو ليس بولده.! ومن ثُمّ يردُ عليهم الإمام المهدي وأقول: فهل تقبل عقولكم إنما العتاب من الله لنبيه ووصفه بالجهل كونه سأل من الله النجاة لأبنه وهو ليس أبنه؟!! فكيف يلومه الله وهو يعلم أن نوح لا يعلم أنه ولده؟!! إذاً لاكتفى الله بقوله تعالى:
{إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ}
صدق الله العظيم, [هود:46]
ولكنكم تجدون الله أضاف قولاً عظيماً لكي يعلم نوح أنه أخطأ في حق ربه. 
وقال الله تعالى:
{فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ}
صدق الله العظيم, [هود:46]
وبما أن نوح أدرك تجاوز حدوده بغير الحق ولذلك قال:
{قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ ۖ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي
 وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ ﴿٤٧﴾}
صدق الله العظيم, [هود]
ولم يُنبِّئ الله نبيه نوح بخطئه، وإنما أشعره أنه أخطأ خطأ كبيراً في ذلك الدُعاء، وليس أنه خالف أمر ربه وخاطبه في أحد الذين ظلموا فقط، بل فتنته رحمته بابنه عن علم رحمة ربه الذي هو أرحمُ بابنه منه برغم أن نوح قال في دعائه لربه:
{وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ}
ونعم وعد الله الحق ألا وإنما وعد الله لعباده هو كتاب رحمته.
 وقال الله تعالى:
{وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٥٤﴾ وَكَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ ﴿٥٥﴾ قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ۚ قُل لَّا أَتَّبِعُ أَهْوَاءَكُمْ ۙ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ ﴿٥٦﴾ قُلْ إِنِّي عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ ۚ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ ۚ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۖ يَقُصُّ الْحَقَّ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ ﴿٥٧﴾}
صدق الله العظيم, [الأنعام]
ويا أُمة الإسلام 
فإنكم لا تعلمون فكم نصرف عنكم بالدعاء من عذاب الله ولكن غضب الله قد ازداد بسبب إعراضكم عن خليفة الله الذي يدعو ربه الليل والنهار أن لا يُعذبكم فلم ينفع الإحسان معكم ولم يزيدكم إلّا طُغياناً وكُفراً.! فمن يُنجيكم من عذاب الله؟! وها هو التناوش بالعذاب الأدنى يحلُّ بكم هُنا وهُناك في مناطق شتَّى في العالمين بسبب التأثير للأرض من كوب العذاب وهو لا يزال بمكانٍ بعيد فكيف يأخذكم الله به من مكانٍ قريب؟!! يوم يمر بجانب أرضكم فترونه عين اليقين فكيف السبيلُ لإنقاذكم يا من تُكذّبون بكلام الله وتصدقون بكلام وكالة ناسا الأميركية الذين كفروا لاحقاً بوجود كوكب العذاب فلن يغنوا عنكم ولا عن أنفسهم شيئاً. وقال الله تعالى:
{وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ ﴿٥١﴾ وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٢﴾ وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ ۖ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٣﴾ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ ﴿٥٤﴾}
صدق الله العظيم, [سبأ]
فأما البيان الحق لقول الله تعالى:
{وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ ﴿٥١﴾}
صدق الله العظيم
فذلك يوم اقتراب كوكب العذاب من أرضكم..
وأما البيان الحق لقول الله تعالى:{وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ}
صدق الله العظيم
ويقصد كوكب العذاب لأنهم كفروا به من قبل..
وأما قول الله تعالى:{وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ}
صدق الله العظيم
وذلك التناوش هو: العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر يوم اقترابه، بل تأثرت الأرض ومرضت وتُعاني من الحُمّى بسبب تأثير كوكب العذاب وهو لا يزال في مكانٍ بعيد عن أرض البشر، وليس تأثرها بسبب الاحتباس الحراري فإنهم لكاذبون.! 
ويا معشر أولي الألباب 
إنهم يقولون إن الاحتباس الحراري هو بسبب دُخان السيارات والمصانع، أفلا يعلمون أن الدُخان كان في عصور الأُمم الأولى لهو أشدُّ كثرة؟!! كونهم جميعاً لم يكتشفوا الغاز، بل يحرقون الحطب فكم يصعد من دُخان حطب العالمين في الأُمم الأولى إلى الغلاف الجوي للأرض ولم يضر بالأرض شيئاً، ولكن عالم اليوم أنعم الله عليهم بالاكتشاف العلمي فاستبدلوا إحراق الحطب بالغاز فالدُخان الصاعد إلى الغلاف الجوي ليس إلّا قليلاً من ذي قبل.. أفلا تعقلون.!! ولكني الإمام المهدي أُفتي بالحق و أقسمُ برب العالمين أن الحُمّى الذي تُعاني منها أرض البشر ليس بسبب الاحتباس الحراري كما يزعمون، بل هو بسبب اقتراب كوكب سقر من أرض البشر
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ}
صدق الله العظيم, [سبأ:52]
وإنما التناوش هو: العذاب الأدنى من مكانٍ بعيد دون العذاب الأكبر يوم يكون في مكانٍ قريب من أرضكم فيأخذكم الله به أخذ عزيز مُقتدر. تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ ﴿٥١﴾}
صدق الله العظيم, [سبأ]
وأما قول الله تعالى:
{وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ ۖ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٣﴾}
صدق الله العظيم, [سبأ]
فذلك انتشار الخبر في البشر عن قدوم ما يسمونه بالكوكب العاشر [نيبيرو] من مكانٍ بعيد عنه لأنهم في أرضهم، وتناقلوا خبره قبل أن يروه وهو ولذلك يقذفون بالغيب عنه قبل أن يروه لأنه لا يزال في مكانٍ بعيد عنهم وهم لا يزالون في مكانٍ بعيد عن كوكب العذاب، ولكنكم تناقلتم أخباره بسبب الاكتشاف العلمي فكفر به الذين لا يعلمون وسوف يؤمنون به يوم يأخذهم من مكانٍ قريب عن أرضهم، ولن يصطدم بها وإنما يمر عليها من مكانٍ قريب. وقال الله تعالى:
{وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ ﴿٥١﴾ وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٢﴾ وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ ۖ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٣﴾ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ ﴿٥٤﴾}
صدق الله العظيم, [سبأ]
فما خطبكم يا معشر المُسلمين تصدقون وكالة ناسا الأميركية وتُكذبون بأخبار علم الغيب في كتاب علَّام الغيوب؟!! وما كان للمهدي المُنتظر أن يُحاجّكم بعلوم وكالة ناسا الأميركية، ولم يجعلني ربي بأسف علمهم بل أُعلّمكم بما لم تكونوا تعلمون فأستنبط لكم العلم الحق من كتاب علَّام الغيوب، فمن أصدق من الله حديثاً ومن أصدقُ من الله قيلاً؟!
 اللهم قد بلغت اللهم فاشهد اللهم قد بلغت اللهم فاشهد 
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد..
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
عبد الله وخليفته المُصطفى من بين البشر المهدي المُنتظر عبد النعيم الأعظم
 الإمام ناصر مُحمد اليماني

العذاب المنتظر يكون في خلال عام القمر الذي بدأ في عام 1427 للهجرة..

الإمام ناصر محمد اليماني
22 - 07 - 1433 هـ
11 - 06 - 2012 مـ
01:33 AM

[ لمتابعة رابط المشـاركـــــــــة الأصليَّة للبيــــــــــــــان ] 
 العذاب المنتظر يكون في خلال عام القمر الذي
 بدأ في عام 1427 للهجرة..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وكافة المسلمين
 إلى يوم الدين..
ويا معشر السائلين عن عام العذاب فاعلموا أنه سوف يحدث في خلال العام القمري الذي دخل بحسب عامكم في عام 1427 للهجرة، والعام القمري بحساب حركة القمر ويومه يعدل ثلاثين عاماً كون يومه يعدل ثلاثين يوماً من أيامكم وشهره ثلاثين شهراً وعامه ثلاثين عاماً، ولا يزال ذلك العام القمري مستمراً.
ولم نقل أن العذاب سوف يكون في نهاية ذلك العام القمري بل نقول يحدث خلاله متى ما يشاء الله، فلن نحدد لكم ميعاداً، فلا تشغلوا أنفسكم بالتفكر متى يحدث يوم العذاب بحسب أيام الأرض نتيجة دورانها حول نفسها ولا زلت ملتزماً بالأمر الرباني 
في محكم الكتاب:{ قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا }
صدق الله العظيم [الجن:25]
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الثلاثاء، 29 أكتوبر، 2013

تهربون من الحقيقة حتى تبقى عقيدتكم متناهية في عصمة الأنبياء من الخطيئة

 
  
تهربون من الحقيقة حتى تبقى عقيدتكم متناهية في عصمة الأنبياء من الخطيئة 
بسم الله الرحمن الرحيم
وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين
ويا طالب الحق إن كنت تريد الحق فإني الإمام المهدي
 {حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لَا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ} 
 وليس بقول الظن الذي لا يغني من الحق شيئاً كمثل قولك لربما لم يرجع 
بعد ثلاثة ايام او ربما يكونوا أكثر من واحد الزائد عن مئة ألف 
ونقتبس من بيانك ما يلي:
1. ما زلت أود معرفة الدليل على أن يونس عليه السلام

( لم يعود إلا بعد إنقضاء ثلاثة ايام)؟ من أين إستنبطت على أنها كانت (ثلاثة أيام)؟
2. ما دليلك على أن (يزيدون) تعني رجلا واحدا ولماذا لا تكون أكثر؟
 ومن أين إستنبطت قولك (أن الذي أنقذ قومه من بعده الرجل المؤمن) فالآية (فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ ءامَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ ءامَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ {98}- سورة يونس) ليس فيها ما يوحي 
(أن الذي أنقذ قومه من بعده الرجل المؤمن)؟
3. وأما توضيحك للآية الكريمة (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ
 عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) 
فليس بصائب. فالمعنى الذي يليق بمن إصطفاه الله من خلقه ليكون نبيا إلى قومه ويدلهم على ربهم أن يونس عليه السلام ذهب مغاضبا من أجل ربه، وهذا
 مما هو معروف في اللغة عند العرب، كأن تقول غضبت لك أي من أجلك.
 وغير هذا المعنى لا يصح في الآية،
 
 انتهى
ومن ثم يرد عليك الإمام المهدي واقول:
 وتالله أني اراك من الذين يبالغون في أنبياء الله ويزعمون أنهم معصومين
 من الخطأ وإنك لمن الخاطئين في هذه العقيدة ولا اجد في الكتاب أن المعصوم 
من الخطأ إلا الله وحده سبحانه عما يشركون وتعالى علوا كبيراً, 
بل عجباً قولك أخي الكريم بما يلي:
(أن يونس عليه السلام ذهب مغاضبا من أجل ربه، وهذا مما هو معروف في اللغة عند العرب، كأن تقول غضبت لك أي من أجلك. وغير هذا المعنى لا يصح في الآية)
 
 أنتهى
ومن ثم يرد عليك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 ولكن بيانك هذا يرفضه العقل والمنطق فكيف يغضب يونس عليه الصلاة والسلام من اجل ربه ومن ثم يحكم الله عليه بالسجن المؤبد في بطن الحوت طيلة الحياة الدنياً بسبب انه غضب من أجل ربه فيكون هذا جزاءه من الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً
 أن يظلم نبي الله يونس بل الآية محكمة بينه للعالم والجاهل شئت أم ابيت:
{وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ 
أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}
صدق الله العظيم
فلو كان مغاضب من قومة من اجل الله فكيف يحكم الله عليه بالسجن المؤبد
 لولا تداركه الله برحمته بسبب تضرعه ودعائه وقال الله تعالى:
{فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} 
 صدق الله العظيم
ولكنكم تهربون من الحقيقة حتى تبقى عقيدتكم متناهية في عصمة
 الأنبياء من الخطيئة ولكني الإمام المهدي أشهد لله ان انبياء الله ورسله ليسوا معصومين من ظلم الخطيئة تصديقاً لقول الله تعالى:
{إِنِّي لا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ إِلاَّ مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ} صدق الله العظيم
كمثل نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام قتل نفس بغير الحق ثم قال:
{قَالَ رَبّ إِنّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرّحِيمُ}
صدق الله العظيم
ولكن بسبب مبالغتكم في أنبياء الله ورسله وأئمة آل البيت حتى اشركتم بالله لن تبصرون البيان الحق ويا سبحان الله العظيم فهل ترى الحكم في الكتاب من الله على نبي الله يونس كان هين أن يلبث في بطن الحوت حياً طيلة الحياة الدنيا فهل ذلك الحكم كان بسبب أنه غضب من أجل ربه إن هذا لشيء عجاب!! 
إذا لن يغضب المؤمنين من اجل ربهم حتى لا يحكم الله عليهم كما حكم على نبي الله يونس مالكم كيف تحكمون! فهل ترون الحق باطل والباطل حق؟! وأعلم انما ذلك حرصاً منك على برهان عصمة نبي الله يونس من الخطيئة ولكنك تعديت في حدود الله ووصفت الله بالظالم كونك لو كنت من الصادقين في بيانك عن غضب نبي الله يونس انه غضب من أجل ربه إذاً فقد اصبح الله ظالم في حكمة على نبي الله يونس بالسجن المؤبد في بطن الحوت طيلة الحياة الدنيا فكيف يحكم الله عليه بذلك 
وهو غضب من أجله وهيهات هيهات وقال الله تعالى:{وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا }
صدق الله العظيم
وما دامت عليك كبيرة أن يغضب نبي من ربه بغير الحق وترى أنه لا ينبغي ان يحدث ذلك من نبي أن يغضب من ربه بغير الحق وترى ذلك وزراً كبيراً لو حدث من نبي ومن ثم نقول ولكنه حدث يا طالب الحق ولذلك كان الحكم عليه من الله عظيم لو لا تضرعه إلى ربه بالدعاء والتسبيح تصديقاً لقول الله:
{فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} 
صدق الله العظيم
وأما بالنسبة لوعد الثلاثة الآيام فذلك من مواعيد العذاب المحكمة في الكتاب إذا أخبر به الله أنبياءه بموعده المعلوم فإنه لا يتجاوز عن (72) ساعة ونستنبطه من ميعاد قوم ثمود فقال لهم نبي الله صالح:
{فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ}
  صدق الله العظيم
وأما بالنسبة للزائد على المئة ألف فمن الذي افتى قوم يونس أن لا يستيئسوا من رحمة الله فوعظهم أن يؤمنوا بربهم ويتضرعوا إليه بالدعاء وعلمهم أن الله على 
كل شيء قدير غير الزائد على المئة الألف كونه من المؤمنين،
 تصديقاً لقول الله تعالى:{وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ}
 صدق الله العظيم
ولا يهم كانوا الزيادة واحد أو اكثر من واحد كما تزعم بل المهم ان الزيادة على المئة الألف كان وراءه سر إنقاذ قوم نبي الله يونس كونه من المؤمنين فهو من علمهم 
أن لا يستيئسوا من رحمة الله وقام فيهم خطيباً فوعظهم وقال لهم قولاً بليغاً, 
ويا رجل لو كانوا مجموعة قد صدقوا واتبعوا نبي الله يونس إذا لخرجوا مع نبي الله يونس كونه سوف يخبرهم أن عذاب الله نازل على قومه من بعد ثلاثة آيام ولكنه رجل واحد يكتم إيمانه حتى عن نبي الله يونس ولذلك لم يخبره نبي الله يونس كون الرجل أعتزل القوم ولزم بيته يعبد الله سراً ولم يكن يلازم نبي الله يونس حتى لا يكشف القوم إيمانه فيعذبوه ليفتنوه حتى يعود في ملتهم وهو رجل غريب ليس له من يحميه بل لا يعلم به حتى جبريل عليه الصلاة والسلام الذي تنزل بميعاد العذاب لينطق به لنبي الله يونس ليبلغ قومه أن الله معذبهم بعد ثلاثة ايام بل خرج نبي الله يونس لوحده من قرى قومه ولم اجد أحدا كان برفقته من القوم وخرج إلى مكان خلاء بعيداً عن قرى قومه ثم عاد ليلاً لينظر ما فعل الله بهم من بعده فإذا هو يرى قراهم منيرة بالضوء ولم يحدث لهم شيء في نظره فهولا يعلم ما حدث من بعده وأنهم قد شاهدوا عذاب الله نازل عليهم في السماء وأنهم قدآمنوا كلهم أجمعين فتضرعوا إلى ربهم مؤمنين ومستغفرين وتائبين ومنيبين وسألوا الله بحق رحمته التي كتب على نفسه 
ان ينقذهم من عذابه وأن يرحمهم إنه هو الغفور الرحيم  فغفر الله لهم وأنقذهم 
تصديقاً لقول الله تعالى:{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}
  صدق الله العظيم
ولذلك اجاب الله دعاء قوم يونس تصديقاً لقول الله تعالى:
{لَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ 
عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ}
 صدق الله العظيم
واما القرى الأخرى الذين اهلكهم الله ولم ينفعهم إيمانهم وذلك لأنهم أمنوا بالله وبالرسول ولكنه ينقصهم التضرع والدعاء فلم يدعوا ربهم أن يكشف العذاب عنهم برحمته بسبب أنهم استيئسوا من رحمة الله ويرون أنه لا مفر لهم من عذابه
 وقال الله تعالى:
{وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ (12) فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ (13) لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ (14) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (15) فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ} صدق الله العظيم
فانظر لقول الله تعالى:
 {فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ}
 صدق الله العظيم,
 فماهي تلك الدعوة؟ 
إنه الإعتراف أنهم كانوا ظالمين وقال الله تعالى:
{قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (15) فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ} صدق الله العظيم
فإن الله يقول لكم أنه لم ينفعهم إيمانهم بربهم حين وقوع العذاب كونه لم يرافق الإيمان التضرع الدعاء بل فقط آمنوا واعترفوا انهم كانوا ظالمين:
{قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (15) فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ
 حَصِيدًا خَامِدِينَ}
  صدق الله العظيم
ولكن قوم يونس أفتاهم الرجل المؤمن أنه لا ينفع الإيمان والإقرار بالظلم مالم يرافقه التضرع والدعاء إلى الرب ليكشف عنهم العذاب ففعلوا ما وعظهم به وفي ذلك سر إنقاذهم كما يوجد سر إنقاذ أمة الإمام المهدي كما علمكم انكم حين ترون عذاب الله أن لا تستيسوا من رحمة الله وانه لا ينفع الإيمان والإقرار بالظلم مالم يرافقه الدعاء والتضرع إلى الرب وهذا ما سوف يحدث بالضبط،
  تصديقاً لقول الله تعالى:
{فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11)رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ (14) إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ}
  صدق الله العظيم
وصدق عليه الصلاة والسلام إذ قال لي في الرؤيا الحق:
(فإن مثلك كمثل الرجل المؤمن الذي أنقذ الله بعلمه قوم يونس)
  انتهى
ولكننا لا نريد ان نحاجكم بالرؤيا بل بآيات الكتاب إذ لا يوجد في الكتاب أمم
 أنقذهم الله حين وقوع العذاب إلا قوم نبي الله يونس وامة المهدي المنتظر
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{لوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُواْ كَشَفْنَا 
عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ}
صدق الله العظيم
وكذلك أمة المهدي المنتظر المقيم فيها ،
تصديقاً لقول الله تعالى:
{إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ}
  صدق الله العظيم
ويارجل وتالله لن تبصر الحق من ربك مالم تكن حقاً طالب حق وتبحث عن الحق
 ولا تريد غير الحق سبيلاً فحق على الله الحق أن يهديك إلى الحق 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}
صدق الله العظيم
وسلامُ على المرسلين والحمد ُلله رب العالمين.
خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني