الأحد، 29 مارس، 2015

لماذا الإصرار من عالم الشياطين لمُخالفة أمر ربهم بالاستماع إلى الملأ الأعلى؟

 
سأل سائل فقال:
لماذا الإصرار من عالم الشياطين لمُخالفة أمر ربهم بالاستماع
إلى الملأ الأعلى؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:
وذلك تصدية للبشر حتى لا يصدقوا برسل ربّهم كون الشياطين سوف يُعلمون بعض العرافين بخطفةٍ غيبيّةٍ حقيقية 
ولكنهم قالوا لأوليائهم لا تخبروا الناس أن الشياطين هم الذين أعلموكم بذلك حتى لا يُكتشف أمركم أنكم أولياؤنا؛ 
بل قولوا للناس أنكم عَلِمْتم تلك الجملة الغيبيّة من خلال علمكم بحركات النجوم،
 ولذلك قال محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم: 
[كذب المنجّمون ولو صدقوا]،
  أي كذب المنجّمون أنهم عَلِموا بتلك الكلمة الغيبيّة من خلال رصدهم لحركات النجوم ولو صدقوا في الخطفة الغيبيّة فحدثت،
 فلا علاقة لما علموه بحركات النجوم؛ بل أعلمهم بتلك الخطفة أولياؤهم من شياطين الجنّ. ولذلك قال الله تعالى: 
 {هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَىٰ مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ ﴿٢٢١﴾ تَنَزَّلُ عَلَىٰ كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ ﴿٢٢٢﴾ يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ ﴿٢٢٣﴾} 
 صدق الله العظيم [الشعراء].
وكثيرٌ من المُسلمين يتبعون كثيراً من أولياء الشياطين من الذين يخبروكم عن أسمائكم وأسماء آبائكم ونسائكم وإنما ذلك هو الضلال البعيد، فلو تذهب إلى مشعوذٍ لأخبرك باسمك واسم أبيك وأمك وليس ذلك حدثاً غيبياً؛ بل أخبر العرّاف قرينك الذي جاء معك إن كنت من الذين قيَّضَ الله لهم قرناء من الشياطين، أو تلقاه من الشياطين الموجودين في منطقتك لكون ذلك الحدث قد حدث ولم يكن في علم الغيب، وإنما يدهشك كيف علم بذلك العرّاف وهو ليس من منطقتك ولا يعرفك ولا يعرف أسرتك! وقد أفتيناك بالحقِّ أنّ العرافين المشعوذين يخبرونهم الشياطينُ بذلك لكون الشياطين يسعون الليل والنهار ليطفئوا نور الله وهم لا يسأمون، ويريد شياطين الجنّ والإنس أن يضلّوا الجنَّ والإنسَ عن الصراط المستقيم، وصدقهم الذين لا يعلمون من الجنّ والإنس بسبب ظنهم أنهم لا يقولون على الله كذباً، ولذلك قالوا:
 {وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَداً (3) وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطاً (4) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِباً (5) وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الجنّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً (6)} 
 صدق الله العظيم [الجن].
واعترفوا أنهم كانوا يصدقون شياطين الجنّ والإنس بأنّهم صالحون لا يقولون على الله إلا الحقّ ولذلك كانوا يصدقون افتراءهم على الله كذباً 

وهم لا يعلمون أنهم يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر والمكر، ولذلك قالوا:
 {وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِباً (5)} 
صدق الله العظيم [الجن].
ويا أيها النجفي 
 فهل تُقارن الإمام المهدي بالمشعوذين العرّافين المنجّمين أولياء الشياطين؟ وإنما تقول غير أنّ الإمام المهدي هو أفضل منهم! أفلا تتقون الله ربّ العالمين؟ 
ألا والله الذي لا إله غيره لو يتبع المهديّ المنتظَر الحقّ أهواءكم لفسدت السماوات والأرض، وهيهات هيهات.. فلا وحيٌ جديدٌ من بعد القُرآن المجيد،
 فلا أقول لكم أني أعلمُ الغيب بل نُعلمكم بالبيان الحقّ للكتاب وما كان فيه من علوم الغيب فنحن نبيّنها للناس
 ونأتي بالبرهان من ذات كلام الرحمن من محكم القرآن،
 كمثل أن أخبركم بنتيجة الذين يعبدون الشياطين وهم لا يعلمون أنّ أربابهم المفترين شياطين لكونهم يقولون لهم أنَّهم من ملائكة الرحمن 
المُقربين حتى إذا سألهم الله يوم القيامة عمّا كانوا يعبدون قالوا إننا كنا نعبدُ ملائكتك المقربين قربةً إليك ربنا لكونهم
 من أفتونا أن نعبدهم قربةً إليك ربنا، ومن ثم سأل الله ملائكته المُقربين وقال الله تعالى:
 {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الجنّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41)}  
صدق الله العظيم [سبأ].
ولم يكونوا يعلمون أنهم الشياطين ألدّ أعداء الله ربّ العالمين، لأنهم غاوون ويقصدون أنهم ملائكة الرحمن المقربين!

 وما كان لملائكة الرحمن أن يأمروهم بعبادتهم من دون الله ولكن الغاوين لا يعقلون،
 ثم أدرك الغاوون كيف خدعهم الشياطين فأغووهم عن عبادة ربهم الحقّ الذي خلقهم وحده لا شريك له. وقال الله تعالى:
 {وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91) وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92) مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ (93) فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94) وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95) قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96) تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97) إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِربّ العالمين (98) وَمَا أَضَلَّنَا إِلاَّ الْمُجْرِمُونَ (99)} 
 صدق الله العظيم [الشعراء].
وهذه نتيجة الذين يعبدون العبيدَ قربةً إلى ربهم، أولئك وقعوا في مصيدة الشياطين وما كان لعبدٍ يتقي الله في السماوات والأرض أن يقول ما ليس له بحقٍّ كونه يعلمُ إنما هو عبدٌ مهما كرَّمه الله فهو ليس إلا عبدٌ من عبيد الله الصالحين، ولن تجدوه في الكتاب يأمر الناس أن يعظِّمونه بغير الحقّ فيدعونه من دون الله، ولن يأمر الناس أن يتخذونه إلهاً من دون الله، بل تجدوه يأمر أتباعه أن يكونوا ربانيين فيعبدون ربهم الله وحده لا شريك له مُخلصين لهُ الدين وأن يتنافسوا في حبِّ ربهم وقربه، ويحذرهم من الشرك بالله، ويأمرهم أن يبتغوا إلى ربهم الوسيلة فيأمرونهم ما أمرهم الله به؛ 
 المؤمنين به من عباده:
 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}
 صدق الله العظيم [المائدة:35].
ويعلمهم أن يتبعوه في تنافس العبيد إلى الربّ المعبود أيهم أقرب من غير أن يعظَّموا عبداً بغير الحقّ فيجعلوه بينهم وبين الربّ المعبود 

فيعتقدون أنه لا يجوز لهم أن يتجاوزوه في التنافس إلى الرب. ويا سُبحان ربي! 
إذاً لماذا ابتعث الله رسله إلى العبيد إلا ليعلموهم بطريقة الهدى الحقّ إلى الربّ المعبود فيتبعوا طريقة هديهم إلى ربهم كما يفعل الأنبياء والمُرسلون.
 تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا ﴿٥٦﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ۚ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورً‌ا ﴿٥٧﴾}
 صدق الله العظيم [الإسراء].
ولا ينبغي لنبيٍّ ولا رسولٍ أن يقول لأتباعه:
لا ينبغي لكم أن تنافسوني في حبِّ ربي وقربه ويقول أنه الأولى بالله من دونهم. 
إذاً لماذا ابتعث الله رُسله إلى عبيده فهل ليأمروهم أن يعظمونهم بغير الحقّ من دون الله؟ أم يأمرونهم أن يتبعوا طريقة هداهم إلى ربهم، أفلا تتقون؟ 
بل لم يبعث الله رسله إلى العبيد إلا ليخرجوهم من عبادة العبيد إلى الربّ المعبود وحده لا شريك له.وتجدون أنّ الأنبياء يحذروا قومهم بما حذر الله به الأنبياء أنفسهم فيقول لهم ما قاله الله لمحمد عبده ورسوله: 
 {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}
 صدق الله العظيم [الزمر:65].
وللأسف فقد وجدنا في محكم علم الغيب في الكتاب أنه لا يؤمن أكثر الناس بربهم إلا وهم به مشركون بعباده من دونه. وقال الله تعالى:
 {وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ} 
صدق الله العظيم [يوسف:106].
وقد أخبركم الله بعلم الغيب الحقّ في محكم كتابه عن نتيجة المشركين بربهم عباده المُقربين الذين يدعونهم ليشفعوا لهم عند ربهم أو يأتون لزيارة قبورهم فيسألوهم أن يشفوا أمراضهم ويتوسلون بهم إلى ربّهم وهم غافلون لا يسمعون دعاءهم شيئاً ولو سمعوا لما استجابوا، وقال الله للمُشركين به عباده المُقربين:
 {وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ ۚ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ ۖ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ ﴿٢٨﴾ فَكَفَىٰ بِاللَّـهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ ﴿٢٩﴾} 
 صدق الله العظيم [يونس].
وهنا تجدون أنّ عباد الله المُقربين كفروا بعبادتهم لهم من دون الله بتوسل الدُعاء وكأنهم أولاد الله بينما هم عباد مكرمون 

وليس لهم من الأمر شيئاً. وقال الله تعالى:
 {وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آَلِهَةً لِيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا (81) كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا(82)} 
 [مريم].، 
وسوف يكفرون بعبادتهم فيقولون: 
 {مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ ﴿٢٨﴾ فَكَفَىٰ بِاللَّـهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ ﴿٢٩)}  
صدق الله العظيم [يونس].
ويقصد المكرمون بقولهم:
 {فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِنْ كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ} 
 صدق الله العظيم.
 أي فكفى بالله شهيداً بيننا وبينكم أننا لم نأمركم بذلك يوم كنا معكم في الحياة الدُنيا، فإن نحن أمرناكم بتعظيمنا بغير الحقّ وقلنا لكم ما ليس لنا بحقّ فإن قلنا لكم ذلك فقد علمه الله. وإنما أشركتم بنا من بعد أن توفانا الله وكنا عن عبادتكم ودُعائكم لنا من دون الله لغافلين. وكان ردّ جميع عباد الله المقربين الدعاة إلى الصراط المستقيم هو كمثل رد رسول الله المسيح عيسى ابن مريم صلّى الله عليه وعلى أمّه وآل عمران وسلّم وآله،
 وقال الله تعالى:
 {وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118)} 
 صدق الله العظيم [المائدة].
وكذلك ردّ الأئمة والأنبياء وعباد الله المقربين للذين يبالغون فيهم من بعد موتهم بغير الحقّ فيدعونهم من دون الله من بعد أن توفاهم الله فهم غافلون عن عبادتهم ودعائهم لهم مع الله، ولذلك قالوا:
 {مَا كُنْتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ (28) فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِنْ كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ(29)}  
صدق الله العظيم، 
ولو لم يزالوا فيهم إذاً فسوف ينهونهم عن ذلك ويغضبون غضباً كبيراً لكون ذلك منافي لما ابتعثهم الله به لدعوة العباد إلى عبادة الربّ المعبود، ويقولون لهم: 
 {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا} 
صدق الله العظيم [الجن:18].
وذلك مما أعلمه من علوم الغيب عن نتائج الذين أشركوا بربهم عباده المُقربين. وأما الذين يعبدون الأصنام فتمّ السؤال إليهم من ربّهم أين ما كنتم تعبدون من دون الله؟ ويقصد الأصنام وكان ردهم وردّ آبائهم وردّ أنبيائهم في علم الغيب: 
 {رَبَّنَا هَؤُلَاء الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ}
 صدق الله العظيم [القصص:63].
فأما الذين عبدوا الأصنام فألقوا باللوم على آبائهم الأولين لكونهم كانوا يعتقدون أنّ لهم حكمة بالغة في عبادة الأصنام فيزعمون أن آباءهم هم أعلمُ وأحكم منهم، ولذلك أصرّوا على أن يتَّبعوا آباءهم الاتّباع الأعمى، وما كان قولهم لرسل ربّهم إلا أن قالوا:
 {قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاءُ فِي الْأَرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِينَ} 
[يونس:78].  
وقال لهم أنبياء الله:
 {قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ ﴿٧٢﴾ أَوْ يَنفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ ﴿٧٣﴾ قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آبَاءَنَا كَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ ﴿٧٤﴾}
 [الشعراء]، 
وقال الله تعالى: 
 {وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَإ اِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ(23) قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ(24)}
 صدق الله العظيم [الزخرف].
ولكنكم تجدون في علم الغيب أنّهم ألقوا باللوم على آبائهم بين يدي الله، وقالوا:  
{{{رَبَّنَا هَؤُلَاء الَّذِينَ أَغْوَيْنَا}}}،
 ومن ثم اعترف آباؤهم الأولون بأنهم أغووا ذرياتهم بسبب أنهم صنعوا تماثيل لعباد الله المُقربين من بعد موتهم فيدعون تمثاله من دون الله!
 ولذلك اعترف آباؤهم بإغواء ذرياتهم وقالوا:{أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا} 
ومن ثم ردّ عليهم عباد الله المُقربون وقالوا:
 {تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ}  
صدق الله العظيم،
 وذلك هو البيان الحقّ لقول الله تعالى: 
 {رَبَّنَا هَؤُلَاء الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ}
 صدق الله العظيم، 
فذلك مما أعلمه من أحداث علم الغيب في الكتاب عن الذين لا يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون به عباده المُقربين.
وأنا المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم أدعوكم إلى ما دعاكم إليه عبد الله ورسوله المسيح عيسى ابن مريم صلّى الله عليه وعلى أمّه 

وآل عمران وسلّم، وقال الله تعالى:
 {وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرائيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ} 
 [المائدة:72].
وقال الله تعالى: 
 {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ}
 [المائدة:17].
وقال الله تعالى: 
{إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ}
  صدق الله العظيم [آل عمران:59].
وكذلك أدعو المُسلمين الاُميين من أتباع جدّي النبيّ الأميّ محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- إلى ما دعاهم إليه والناس أجمعين، 

وقال لهم نفس الأمر الذي تلقَّاه عبد الله ورسوله المسيح عيسى ابن مريم: 
 {وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرائيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ} 
 صدق الله العظيم [المائدة:72].
ولا ينبغي للإمام المهدي أن يفرّق بين دين رسول الله المسيح عيسى ابن مريم صلّى الله عليه وعلى أمّه وآل عمران وسلمُ تسليماً وبين دين جدّي محمد رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله الأطهار وسلّم تسليماً، ولا ينبغي لي أن أفرّق بين دين رسول الله وكليمه موسى صلّى الله عليه وآل موسى وآل هارون وأُسلّم تسليماً، ولا ينبغي لي أن أفرق بين دين محمد رسول الله وخليل الله إبراهيم وجميع الأنبياء والمُرسلين صلّى الله عليهم وآلهم الطيبين وجميع التابعين للحقِّ إلى يوم الدين؛ بل أنا الإمام المهديّ المنتظَر أدعو البشر إلى ما دعاهم إليه كافة الأنبياء والمُرسلين لا نفرّق بين أحدٍ من رُسله حنيفاً مُسلماً وما أنا من المُشركين، وما ينبغي للمهديّ المنتظَر الحقّ أن يُخالف هدي الأنبياء والمُرسلين. تصديقاً لقول الله تعالى:
 
 {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (10) فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11) لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (12) شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ (13)} صدق الله العظيم [الشورى].
وجميع الرسل يدعون البشر إلى ما يدعوهم إليه المهديّ المنتظَر أن اعبدوا الله ربي وربكم فإنه من يشرك بالله فقد ضلَّ ضلالاً بعيداً،

 فلا فرق شيئاً بين دعوة المهديّ المنتظَر ودعوة رسل الله إلى البشر فجميعنا ندعو الجنّ والإنس إلى عبادة الله وحده لا شريك له 
وليس إلى تعظيمنا بغير الحقّ من دون الله. وقال الله تعالى: 
 {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ ( 25 )}
 صدق الله العظيم [الأنبياء].
 --- 
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الثلاثاء، 10 مارس، 2015

بيان عاجل وهام من اليماني المنتظر بخصوص الحرب القادمة بين الحوثيين وأهل مأرب

  
الإمام المهديّ يعلن اعتزاله عن الحرب القادمة بين الحوثيين وأهل مأرب كما
 أمرت أنصاري من قبل أن يعتزلوا الحرب في كافة المحافظات.. 
 بسم الله الرحمن الرحيم، 
والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين وآلهم الطيبين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله 
وعلى من تبعهم بإحسانٍ في كل زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد.. 
 ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار في الجمهوريّة اليمنيّة،
  فلا تحسبوا أنّ الإمام ناصر محمد اليماني أمركم أنتم فقط أن تعتزلوا الحرب بين الأحزاب في محافظاتكم، فحتى إذا جاء الدور على محافظة مأرب فلن يغيّر ذلك قرار المهديّ المنتظر ناصر محمد اليماني، وحتى لو كان الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ينتمي إلى محافظة مأرب فلا ولن يغيّر ذلك من قراري شيئاً. برغم أنّ أهل مأرب كغيرهم من أبناء المحافظات في موقف دفاعي من الاعتداء الحوثيّ بغير الحقّ، ولو أنّ الأحزاب استجابوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم إلا الحوثيين إذاً لاتّبعت أمر الله في محكم كتابه في قول الله تعالى:
 {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9)}
  صدق الله العظيم [الحجرات]. 
 ولكن للأسف فقد أعرض الحوثيّون وكافة الأحزاب عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لنفي تعدد الأحزاب المذهبيّة والسياسيّة في دين الله، وعليه فيلتزم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أن يتّبع أمر الله في محكم كتابه في قول الله تعالى: 
{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ}
 صدق الله العظيم [الأنعام:159]. 
 وفي قول الله تعالى:
 {وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿٣١﴾ مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ ﴿٣٢﴾} 
 صدق الله العظيم [الروم].
 ونكرر الأسف فقد أعرض الحوثيّون وكافة الأحزاب عن دعوة المهديّ المنتظر إلى الاحتكام إلى الذكر واستجابوا لدعوة ابن عمر مبعوث دول الطاغوت! ومن أحسن من الله حكماً لقومٍ يؤمنون؟ 
وعليه صدر مني هذا البيان كما يلي: 
 [من الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلى كافة الذين فرّقوا دينهم شيعاً وأحزاباً في الجمهوريّة اليمنيّة، فإنّي أشهد الله وكافة الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور وكفى بالله شهيداً أنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أعلن الاعتزال عن الحرب القادمة بين الأحزاب حتى ولو كانت الحرب في محافظة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، برغم أنّ أهل مأرب كمثل غيرهم في موقعٍ دفاعيٍّ من الاعتداء الحوثيّ، ولكنّ سبب اعتزالي للحرب كوني دعوت كافة الأحزاب في الجمهوريّة اليمنيّة إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لنحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون لنفي تعدد الأحزاب المذهبيّة في دين الله ولنفي تعدد الأحزاب السياسيّة في دين الله فأبَت كافة قادات الأحزاب السياسيّة والمذهبيّة في كافة محافظات الجمهوريّة اليمنيّة أجمعين دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم، وعليه فإنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أعلن تحديد موقفي وكافة أنصاري في اليمن في كافة المحافظات أني أعتزل الحرب لا مع هذا ولا مع هذا كوني لست منهم في شيء أجمعين ما دام قد أبَى أجمعون إلا أن يفرّقوا دينهم شيعاً وأحزاباً فإني أشهد الله أنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني لست منهم في شيء أجمعين تنفيذاً لأمر الله في محكم كتابه القرآن العظيم في قول الله تعالى: 
{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} 
صدق الله العظيم [الأنعام:159].
 وليس معنى هذا أنّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحرّم على المؤمنين الدفاع عن أرضهم وعرضهم وحاشا لله، ولكن ما حدث بين الأحزاب هو ما وعدناهم به من قبل لئن أعرضوا عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم فقلنا لهم جميعاً بأنّ الله سوف يصيبهم بعذاب الدرجة الثالثة فيذيقَ بعضهم بأس بعضٍ. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
 {قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَىٰ أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ ۗ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ}
 صدق الله العظيم [الأنعام:65]. 
ولا نزال نعِظ الحوثيين أن يتقوا الله فلا يُدخلوا اليمن في حربٍ أهليّةٍ لا يُحمد عقباها، وننطق بالحقّ فلا نزال ندعو الحوثيّين وكافة الأحزاب المتشاكسين على السلطة أن يستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لنحكم بينهم في كافة ما كانوا فيه يختلفون وننفي تعدد الأحزاب المذهبيّة في دين الله وننفي تعدد الأحزاب السياسيّة في دين الله ثمّ نوحد الأحزاب المختلفين من المسلمين فنجعلهم أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ على كتاب الله القرآن العظيم والسُّنة النبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم كتاب الله فنعيدهم إلى منهاج النبوّة الأولى، وما كان للإمام المهديّ المنتظر الحقّ من ربّكم أن يبعثه الله متبعاً لأهوائكم؛ بل ننطق بالحقّ ونهدي بالبيان الحقّ للقرآن المجيد إلى صراط الله العزيز الحميد؛ إنّ ربي على صراطٍ مستقيمٍ. ]
 وربّما يودّ أحد أنصارنا في اليمن أن يقول: 
"يا إمامي، وإنْ حوثيٌّ أو غيره اعتدى على داري فماذا أفعل؟". 
فمن ثمّ يردّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأفتي أنصاري بالحقّ وأقول الحقّ:
 فإن في هذه الحالة فيجب عليكم قتال من اعتدى عليكم تصديقاً لقول الله تعالى:
 {إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38) أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40)}
  صدق الله العظيم [الحج]. 
فالتزموا بالأمر يا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور
 في كافة الأقطار من مختلف شعوب العالمين. 
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.. 
 أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
 ـــــــــــــــــ  
ملاحظــــة لكافة الأنصار المقتدرين على النشر: 
 فيجب عليكم إبلاغ موقف الإمام المهديّ ناصر محمد على مستوى كافة 
وسائل الإعلام المرئيّة والمسموعة والمقروءة.
  

إنتهى البيان الجديد وهذا تذكير مهم  ببيانات سابقة عن نفس الموضوع لمن لم يطلع عليها والبيان كاملا و بخط واضح ومنسق في الرابط أسفله:


رسالة إنتقاد إلى عبد الملك الحوثي وجنوده، والعاقبة للمتقين
- 3 -
[ لمتابعة رابط المشـــاركة الأصلية للبيـــان ]
29 - 04 - 1436 هـ / 18 - 02 - 2015 مـ / 11:00 صباحاً


بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أيا صاحب السمو الملكي سلمان بن عبد العزيز آل سعود ماذا تنتظرون؟ هيا أنقذوا الإسلام والمسلمين سنةً وشيعةً بإعلان الاعتراف بشأن ناصر محمد اليماني كإمامٍ للمسلمين كافةً، فنحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في دينهم وذلك حتى نوحّد تفرّق المسلمين بالحكم بين علماء المذاهب في جميع ما كانوا فيه يختلفون بإذن الله ربّ العالمين، فيصبحوا بنعمة الله إخواناً. ولا نريد من ملكوتكم شيئاً، ولن نزدكم إلا عزّاً إلى عزّكم بإذن الله لئن شكرتم واعترفتم بالحقّ. وقال الله تعالى:
 {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7)}   صدق الله العظيم [إبراهيم].
فإن أبيتم الاعتراف بالحقّ فإمّا أن يلجئكم الله على الاعتراف بالحقّ فيضيّق الخناق عليكم من قِبَلِ أعداء الدين والمسلمين من بين أيديكم ومن خلفكم وعن يمينكم وعن شمائلكم حتى تعترفوا بالحقّ أنّ الله بعث لكم ناصر محمد اليماني إماماً للناس لنجمع شملكم ونوحّد صفوف السُّنة والشيعة وكافة المسلمين على كلمةٍ سواءٍ لا نعبد إلا الله، أو يظهرني الله عليكم بكوكب العذاب في ليلةٍ ومن أعرض كان من الصاغرين.
ولا ولن يقاتل الإمام المهدي ناصر محمد اليماني المملكة العربيّة السعوديّة على الحكم ما دمت حياً؛ عهداً وميثاقاً يشهد عليه الله وكافة المسلمين كون الإمام المهدي لا يريد علواً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين. فإن اعترفتم بدعوة الإمام ناصر محمد اليماني بأنّه يدعو إلى الحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ فمن بعد التصديق من سمُوِّكم نذهب من اليمن إلى المملكة للبيعة العامة عند البيت العتيق ونبقيكم على ملككم جميعاً وكافة قادات الدول الذين يعترفون بالإمام الحقّ الإمام ناصر محمد اليماني فلن نزيدهم إلا عزّاً إلى عزّهم وإنّا لصادقون. ونكرر ونقول:

[[ نحن قوم يحبّهم الله ويحبّونه لا نريد علواً في الأرض ولا فساداً، والعاقبة للمتقين ]]
ويا عبد الملك الحوثي، 
لربّما أني كنت أرى مواجهة أهالي المحافظات الدفاعيّة ضدّ الغزو الحوثي للمحافظات حرباً خاسرةً، وضرر المواجهة أكبر من نفعه كون النتيجة خاسرة لأنّ أهالي المحافظات معظمهم عُزّل من السلاح إلا قليلاً، والقليل لئن قاتلوكم فقد تقضي عليهم وانتهى الأمر، ولكن القليل المسلحين من أبناء المحافظات إذا اجتمعوا من كل محافظةٍ في محافظةٍ واحدةٍ فسوف يكونون جيشاً جراراً لا قِبل لك به في مأرب.
وربّما الذين لا يعلمون عن حكمة الإمام المهدي في القيادة يودّون أن يقولون وبلسانٍ واحدٍ:"مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني، فلماذا كنت ساكتاً حتى إذا جاء الدور على مأرب سبأ صدرت فتوى الدفاع عن الأرض والعرض؟". 
فمن ثمّ يردّ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني على كافة السائلين وأقول:  والله الذي لا إله غيره إنّك ظلمت الإمام المهدي بظنّك هذا بغير الحقّ فاستغفر الله ربّك، وإنّما سكتنا لتقليل سفك الدماء من غير فائدةٍ كوني كنت أرى أنّ مواجهة أهالي المحافظات لأفواج الحوثيين الذين يغزون المحافظات بأفواجهم وهم يحملون مختلف أنواع الأسلحة حتماً مواجهة خاسرة، كونه وحسب علمي أنّ الذين يملكون السلاح من أهالي المحافظات رجالٌ قليلٌ وقتلهم خسارة على منظومة اليمن الدفاعيّة ضدّ أمريكا وروسيا، ألا تعلم أنّ أمريكا وروسيا وحلفيهما سيعلنون الحرب على الخلافة الإسلاميّة الحقّ في اليمن من بعد استلام قيادة عاصمة الخلافة الإسلاميّة؟ 
فمهما علموا علم اليقين أنّ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني هو إمام السّلم والسلام في العالم فلن يزيدهم ذلك إلا مكراً للحقّ ويريدون أن يطفئوا نور الله ويأبى الله إلا أن يتمّ نوره ولو كره المجرمون ظهوره.
● وعلى كل حالٍ، 
نحن لم نفتِ قبائل مأرب أن يشنّوا الحرب على الحوثيين إلا أن يعتدوا عليهم فهنا يحقّ لهم الدفاع عن أنفسهم.
 تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ ۗ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (189) وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190)}
 صدق الله العظيم [البقرة].
ولا أظنّ أنّ مسألة الدفاع عن الأرض والعرض تحتاج فتوى من الإمام ناصر محمد اليماني كون الدفاع عن الأرض والعرض حقٌّ مشروعٌ لا يختلف عليه اثنين من علماء المسلمين، ومن قُتِلَ وهو يدافع عن عرضه وأرضه فهو شهيدٌ؛ أحياءٌ عند ربّهم يرزقون. ولم نأمر بالاعتداء على مسلمٍ ولا كافرٍ؛ بل سبقت فتوانا بالحقّ أننا ندعو إلى تحقيق السلام العالميّ بين شعوب البشر ونسعى إلى تحقيق التعايش السلمي بين المسلم والكافر، ولكننا ما قط نهيناكم عن الدفاع عن أرضكم وعرضكم.
● وعلى كلّ حالٍ،
 فبرغم أنّ مأرب سوف تتضرر من اختيار مسرح المعركة الفاصلة كما اختار قبائل مأرب أن تكون المعركة الفاصلة 
على أرض مأرب إذا أقدم الحوثيون على غزوها وحتى وإن دخلوها فلن يمكثوا فيها إلا قليلاً بسبب حرب الشوارع تتخطفهم القبائل بالحقّ من كل حدبٍ وصوبٍ. 
وحرب الشوارع أشدّ فتكاً وخطراً من حروب المعارك ذات النسق والمواقع لأنّه في حروب المعارك كلّ خصمٍ يعلم موقع خصمه ونسقه الأمامي، أما حرب الشوارع فهي حرب المفاجآت فلا تدري من أين يباغتك خصمك ومن أيّ جهةٍ. 
وبرغم أنّ أهل مأرب لم يقطعوا النفط عن الخزينة العامة برغم أنّها بأيدي الحوثيين ورغم ذلك لا يزال يصبّ في الخزينة العامة للدولة ومؤسسات الدولة بأيدي الحوثيين، وكذلك لم يقطعوا عليكم الطاقة الكهربائيّة ولا الغاز وكافة المشتقات النفطيّة، وسبب عدم إقدامهم على قطعها ليس خوفاً من عبد الملك الحوثي؛ بل لأنّهم لا يريدون أن يحاسبوا شعب اليمن بأسره بسبب الحوثيين وتصرفاتهم برغم أنّ تصرفات الحوثيين فتنةٌ في الأرض وفسادٌ كبيرٌ ما بعده فساد. 
فهل تعلم ما يصنع جنودك في أرض اليمن يا عبد الملك؟ فوالله إنّهم يفعلون جرائم لم تحدث في أرض اليمن على مرّ التاريخ حسب علمي من التعذيب للمعارضين برغم أنّهم معارضون بالكلمة فقط! فمن ثم يقومون بتعذيبهم حتى الموت والترهيب ويقتحمون البيوت على النساء والأطفال، فليس لدى جنود عبد الملك الحوثي أي حرماتٍ لبيوت المسلمين. وينسفون المساجد بيوت الله نسفاً، وينسفون ديار تحفيظ القرآن، وهذا ولم تتمكن بعد في أرض اليمن كافة فلا تزال أمامك محافظاتٌ كثيرةٌ!! 
والسؤال الذي يطرح نفسه هو:
 فماذا لو أنّكم تمكنتم في اليمن كاملاً فماذا سوف تفعلون؟
 والجواب: 
والله الذي لا إله غيره لا ترقبون في مؤمنٍ إلًّا ولا ذمّةً إلا أن يكون حوثياً شيعياً ومن ليس منكم فهو عدوكم في نظركم.
ويا عبد الملك الحوثي،
 إنّ ناصر محمد اليماني دائماً ذو موقفٍ حياديٍّ وذو انتقادٍ بنّاءٍ للجميع لحكمةٍ بالغةٍ ولكني لا أسكت عن قول الحقّ وما ينبغي لي؛ بل أنطق بالحقّ من غير ظلمٍ على أحدٍ فمن كان على باطلٍ أقول له أنت على باطلٍ، فليس لدينا مجاملاتٌ مع أحدٍ حتى لو كان أبتي لما جاملته وخسرت ربّي؛ بل أنطق بالحقّ فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.
● وعلى كلّ حالٍ،
 يا عبد الملك الحوثي طُل على جندك وانظر ماذا يفعلون وسوف تجد جرائماً لربّما ما حدثت في تلّ أبيب ضدّ مسلمٍ! ولم نفتِ بذلك ظلماً ولا افتراءً؛ بل الحقّ من غير ظلمٍ لما يفعله جنود عبد الملك الحوثي. ولربّما أنه لا يحيط بكثيرٍ منها كون الذي يسمع كلام عبد الملك في خطاباته يصدّقه حتى إذا نظر فيما يفعله جنوده على الواقع يستعجب! ألا وإنّ أفعالهم فتنةٌ في الأرض وفسادٌ كبيرٌ.
ولربّما يودّ بعض الأنصار أن يمكث ناصر محمد اليماني يكتب بيانات النقد البناء بشكلٍ عامٍ وليس تخصيص إلى من ظلم وبغى وطغى، فمن ثمّ نقول:
 يا قوم، أصبح لا مجال للمقارنة بين الأحزاب وحزب الحوثيين كون الأحزاب مساكين ملتزمين بالحوار وعدم إحداثيات على الأرض أثناء الحوار، وأما الحوثيون فحقاً نعطيهم شهادةً بامتيازٍ واحترافٍ في الكذب واخلاف العهود والمواثيق. ونجد الأخ عبد الملك الحوثي يدعو الأحزاب للحوار حتى إذا استجابوا للحوار فمن ثمّ يرسل أثناء الحوار جنوده لاقتحام بيت هذا أو قتل هذا أو نهب مخزن من مخازن الدولة الأسيرة أو اقتحام محافظةٍ أو قريةٍ وفي نفس الوقت يدعو للحوار! فلن يصدقك شعبك بعد اليوم يا عبد الملك وأصبحت ثورتك فاشلةً بكل المقاييس.
ولربّما أنكم تخططون المشاريع وأنتم مخزّنون فتفعلون مشاريع قارحةً وما تحسبونها بطريقةٍ صحيحة ولا تحسبون عقباها. ونصيحة فاتركوا مشاريع القات إلى الصباح حتى تقوم من منامك وبعد الفطور تتفكر فيها فهل هي منطقيّة، وربّما تنتقد نفسك كونك سوف تبصر مشروع القات حقاً لم يكن منطقياً برغم أنّ القات لا يغير العقل ولكنه يكذب على صاحبه أنّ الفكرة مضبوطة وناجحة 100% حتى ولو هي صفر %
فتحملوا الانتقاد البناء ولا تأخذك العزّة بالإثم أخي الكريم وإن رأيت أنّ ناصر محمد اليماني افترى على جنودك في الشيء الفلاني ولم يفعله جنودك فلدينا البرهان المبين على كل ما يفعلوا، وعملهم مكشوف للقاصي والداني وليس أني اكتشفت فعلهم بمعجزةٍ؛ بل على مَرأى ومسمع كافة الباحثين عن الحقّ في اليمن.
وأقولها بالحقّ من غير ظلمٍ وليس المهدي المنتظر كمثل الكذاب ابن عمر الأممي إذ يوجّه انتقاده لكافة الأحزاب في كلّ مرةٍ بينما الذي يرفض ويعرض ويفسد ويخرب ويقتحم وينهب ويعتدي ويقتل ويسفك الدماء أثناء الحوار ما هو إلا طرف أحادي واحد وهم الحوثيون فكيف نوجّه النقد البناء لكلّ الأحزاب وهم مسالمون مستسلمون للحوار فكيف يكونون سواء في النقد كما يفعل الكذاب الخائن المخادع ابن عمر؟ 
فليخرج من اليمن رسول الولايات المتحدة الأمريكية والصهيونيّة العالميّة ليخرب اليمن ويدمرها تدميراً كونهم علموا أنهم إذا أوصلوا الشيعة إلى حكم اليمن فحتماً ومباشرةً بسبب سياستهم فسوف تقوم حربٌ طائفيّةٌ كبرى كهشيمٍ في نارٍ تحرق الأخضر واليابس.فهلموا يا عبد الملك الحوثي ويا فضيلة الشيخ الرزامي إلى طاولة الحوار العالمية لنحتكم إلى كتاب الله القرآن العظيم كي تعلموا أصَدَقَ ناصر محمد اليماني أنه 
لا يحاجّه عالمٌ من القرآن إلا غلبه أم كان ناصر محمد اليماني من الكاذبين؟ 
وهيهات هيهات وربّ الأرض والسماوات أنّني الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، فاتقوا الله وكونوا مع الصادقين باعتماد سلطان العلم البرهان المبين وليس التصديق والاتباع بسبب القسم؛ بل بسلطان العلم فهو أعلم بمن اتقى.
و لا بد من نسف المذهبيّة في دين الله فلا هذا مذهبٌ سنيٌّ ولا هذا شافعيٌّ ولا هذا مذهبٌ شيعيٌّ ولا هذا مذهب زيديٌّ؛ 
بل أرى البعض يظنّ الزيديين كمثل الحوثيين الشيعة وهيهات هيهات! بل الفرق كما بين الأرض والسماوات كون المذهب الزيدي مذهبٌ وسطيٌّ لا يحقد ولا ينكد ولا يفسد ولذلك كان الزيديون والسنة إخوةً في اليمن يصلون وراء بعضهم بعضاً متحابين في الله حتى تكونت الشيعة في صعده فأحرقت اليمن بالنار، وحسبنا الله عليهم الواحد القهار إن لم يستجيبوا لله ولخليفته لما يحييهم.
وأمّا علي عبد الله صالح 
فقد غلط غلطةً كبرى بل تاريخيّة وظلم نفسه بانضمامه إلى الحوثيين بادئ الأمر ونعلم أنه لهدف محدود في صنعاء ولكنهم تمردوا على علي عبد الله صالح فأصبح حيراناً ندماناً على ما فعل، فإذا تاب تاب الله عليه. واسمح لي أن أخاطبك باللهجة المحلية العاميّة البلدي وأقول:
(عصيدتك ومتنها يا علي ).
وأما بالنسبة لعبد الملك الحوثي وجنوده فأقول:
 إن كنتم تتقون الله فلا تأخذكم العزة بالإثم من بياني هذا فتزدادوا عتواً ونفوراً  وتذكروا قول الله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ ۚ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ ۚ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206)} صدق الله العظيم [البقرة].
وإنما وعظناكم أن تتقوا الله في أنفسكم وفي شعبكم فلا تدمروا مساجدَ أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والأصال، ولا تدمروا دورَ تحفيظ القرآن ألم تسمّوا أنفسكم أنصار الله؟ فكيف أنصار الله وأنتم تدمرون بيوتاً أذِن الله أن ترفع يذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال؟ فهل أنتم أنصار الله أم أنصار الشيطان؟
فإن كان جوابكم بل أنصار الله يا ناصر محمد 
فمن ثّم نقيم عليكم الحجّة بالحقّ ونقول:
 فإن كنتم أنصار الله قلباً وقالباً فلماذا تدمرون مساجدَ لله بحجّة أنها تابعةٌ للسلفيين من أهل السُّنة والجماعة؟ ولكن المسجد بيت الله وله حرمته في الكتاب فإنكم لا تستطيعون أن تنكروا أنّكم دمرتم مسجداً ودار تحفيظ القرآن في أرحب وغيرها فلماذا تفعلون ذلك إن كنتم حقاً أنصار الله؟
ويا عبد الملك ومع احترامي لك فمثلك كالشاعر الذي يقول:
 أنا الشعب أنا الشعب زلزلة عاتية أنا الشعب كونك تتكلم باسم الشعب اليماني كافةً. 
ويا رجل فلا تمثل في الشعب اليماني إلا نفسك وجنودك بنسبة 5 % تقريباً فأين ذهبت
 بــ 95 % من الشعب اليماني شمالاً وجنوباً فلم تجعل لهم قراراً ولا اختياراً؟
ويا رجل، والله ثمّ والله ثمّ والله إنّ العاقبة للمتقين الذين لا يريدون علواً في الأرض
 ولا فساداً والعاقبة للمتقين، فكن مع الله يكن معك وكن من الشاكرين،

 وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــ



الإمام ناصر محمد اليماني
26 - 04 - 1436 هـ / 15 - 02 - 2015 مـ / 09:04 صباحاً
ـــــــــــــــــ


عـــــــاجل: تحليلٌ سياسيٌّ خطيرٌ يتعلق بمصير كافة الشعوب العربيّة والإسلاميّة..


بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلّى الله عليهم وآلهم الطيبين وجميع المؤمنين في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..
من الإمام ناصر محمد اليماني إلى كافة قادات الدول العربيّة والإسلاميّة وجميع الشعوب العربيّة والإسلاميّة، وإنّي أفتيكم بالحقّ وليس مجرد تحليلٍ سياسيٍّ بأنّ الخصمين العالميَين أمريكا وروسيا قد اتّفقا على حرب الإسلام والمسلمين، والله على ما أقول شهيدٌ ووكيلٌ. وإليكم خطّة مكرهم لا شكّ ولا ريب وهي كالتالي:

(( لقد اتّفقت أمريكا وروسيا على ضرب المسلمين بأيدي بعضهم بعضاً، واتّفقت أمريكا وروسيا مع إيران على مشروع إيصال طائفة الشيعة إلى كراسي الحكم في كافة الدول العربيّة وذلك بشرطٍ اتّفقوا عليه مسبقاً أنّ لأمريكا وحلفائها وروسيا وحلفائها نصيباً من حقول البترول في كافة الدول النفطيّة العربيّة )).

والنسبة التي اختارتها أمريكا وروسيا قد تمّ الاتفاق عليها بينهما وبين دولة إيران الإسلاميّة لكونهما سوف تجعلان إيرانَ وشيعتهم في الدول العربيّة في الواجهة تحت مسمّى (الحرب على الإرهاب) بحجّة أنهما تريدا القضاء التام على تنظيم القاعدة في كافة الدول العربيّة والإسلاميّة، وإنهم لكاذبون. فوالله الذي لا إله غيره إنّ أمريكا وروسيا تريدان القضاء على الإسلام والمسلمين كونهما تعلمان أنّ بعد صعود طائفة الشيعة إلى الحكم في شعوب الدول العربيّة والسياسة الاستقصائيّة والتباغض المذهبي فإنّه ومباشرةً سوف تنشأ حربٌ طائفيّةٌ مدمرةٌ بين السُّنة والشيعة تحصد المسلمين حصداً وتدمّر البنيّة التحتيّة والاقتصاديّة للشعوب العربيّة والإسلاميّة.


وأما جمهوريّة إيران الإسلاميّة فاتفقت أمريكا وروسيا على أن يضربوها بزعامة أمريكا وحلفها بحجّة وجود أسلحة التدمير الشامل فيجزوها جزاء (سِنْمار) الذي أمره مليكه أن يبني له قصراً ناطحاً للسحاب، فأخبر سِنمار الملك أنه يوجد سرٌ في بناء القصر وقد جعله في صخرةٍ في القصر فإذا ما أزيلت تهدّم القصر على رؤوس من فيه، وأخبر سِنمارُ البنّاء الملكَ أنّه لا يعلم بتلك الصخرة أحدٌ سواه. فمن ثمّ ألقى به الملك من رأس القصر من بعد أن أتمّ سِنمار بناءه حتى يموت سرّه معه! وكذلك أمريكا وروسيا وإيران؛ ولكنْ ضرب إيران يريدونه في النهاية بعد أن يتحقق المشروع الأمريكي والروسي بضرب السُّنة والشيعة ببعضهم البعض. والله على ما أقول شهيدٌ ووكيلٌ كون أمريكا جربت نجاح هذا المشروع في الشعب العراقيّ وبما أنه تبيّن لهم نجاح المشروع بنسبة 100% ولذلك تريد أمريكا تطبيقه في كافة الدول العربيّة والإسلاميّة كي يُضْرَب المسلمون بأيدي بعضهم بعضاً، فيتدمر الإسلام والمسلمون تدميراً فتذهب ريحهم، فينهبوا خيرات البلاد العربيّة والإسلاميّة. والله على ما أقول شهيدٌ ووكيلٌ؛ كونهم يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتمّ نوره ولو كره المجرمون ظهوره، ولذلك بعث الله الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني رحمةً للمسلمين بقدرٍ مقدورٍ في الكتاب المسطور.
وربّما يودّ أحد السائلين من السّنة أو الشيعة أن يقول: "أليس اسم الإمام المهديّ محمداً وأنت اسمك ناصر محمد؟". فمن ثمّ يردّ الإمام المهديّ ناصر محمد على كافة السائلين وأقول: إنّني أشهد الله وكفى بالله شهيداً أنّ كافة علماء الشيعة والسُّنة ليعلمون أنّ الحديث النّبوي عن محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في شأن اسم الإمام المهديّ:
 
 [ يواطئ اسمه اسمي ] وإنّ كافة علماء الشيعة والسُّنة ليعلمون بأنّ التواطؤ لا يقصد به التطابق لغةً واصطلاحاً؛ بل يُقصد به التوافق بمعنى إنّه يقصد بحديث [ يواطئ اسمه اسمي ] أي يوافق اسمه اسمي؛ بمعنى أنّ الاسم محمدٌ يأتي موافقاً في اسم الإمام المهديّ ناصر محمد، وفي ذلك حكمةٌ بالغةٌ كون الله لن يبعث الإمام المهديّ نبياً ولا رسولاً بكتابٍ جديدٍ؛ بل يبعث الله المهديّ المنتظَر ناصر محمدٍ أي ناصراً لما جاء به محمدٌ رسولُ الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فيدعو كافة المسلمين إلى اتّباع كتاب الله والسّنة النّبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم. وعليه فإنّني الإمام المهديّ ناصر محمد قد اصطفاني الله للناس إماماً وزادني بسطةً في علم البيان الحقّ للقرآن على كافة علماء المسلمين وذلك كي يجعل ناصر محمد قادراً على الحكم بين علماء المسلمين في كافة ما كانوا فيه يختلفون في الدين كي يوحّد صفّهم فيجمع شملهم ويعيد عزّهم وتقوى شوكتهم أمام فتنة المسيح الكذاب وجنوده من شياطين الجنّ والإنس والذي سوف يخرج مع جنوده الأولين يأجوج ومأجوج من باطن أرضكم في يوم البعث الأول لمن يشاء الله ممن أهلكهم من أهل القرى فيبعثهم الله من بعد تهدم سدّ ذي القرنين. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ (95) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96)} صدق الله العظيم [الأنبياء].

ويتهدم سدّ ذي القرنين أثناء مرور كوكب العذاب، والذي سوف يمرّ بفضاء أرض البشر فيشرق عليهم من جهة الجنوب تماماً كون كوكب العذاب يدور حول الأرض من جهة القطبين شمالاً وجنوباً، وسدّ ذي القرنين يوجد في منتصف الأرض النفقية وهي الأرض المفروشة المستوية. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ ﴿٤٨﴾}  
 صدق الله العظيم [الذاريات].

فهي ممهدةٌ مستويّةٌ من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، وهي جنّة لله من تحت الثرى وليست جنّة المأوى عند سدرة المنتهى؛ بل جنة لله باطن أرض البشر، ويسكنها المسيح الكذاب ويأجوج ومأجوج وقومٌ آخرون في جنوب السدّ. واعلموا علم اليقين أنّ الأرض مفتوحةٌ من أطرافها كون للأرض المفروشة بوابتان إحداهن بمنتهى أطراف الأرض شمالاً والأخرى بمنتهى أطراف الأرض جنوباً. واعلموا أنّ الشمس تشرق على الأرض المفروشة من جهتين متقابلتين وأبعد مسافة في الأرض هي بين المشرقين، وكلٌّ منهما مغرب للآخر، فإذا غربت الشمس عن الأرض المفروشة فتشرق عليها في نفس اللحظة من البوابة المقابلة كون عوالمها لم يجعل الله لهم من دونها ستراً فإذا غربت أشرقت في نفس اللحظة. وسبق تفصيل ذلك في بيانٍ منفردٍ في موقع الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلاميّة وسوف تجدون فيه من العلم ما لم تكونوا تعلمون أنتم ولا آباؤكم الذين من قبلكم.
ويا معشر علماء المسلمين، فإني أشهد الله وكفى بالله شهيداً أنّني أدعو كافة علماء المسلمين على مختلف فرقهم ومذاهبهم إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لنحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في دين الإسلام، وأفتي بالحقّ كافة شعوب المسلمين أنّ الله قد حرّم عليكم التعدديّة الحزبيّة المذهبيّة في دين الله الإسلام. فإنما سبب تفرق المسلمين إلى أحزابٍ تحت مسمّى المذاهب هو بسبب من اصطفوا أنفسهم أئمةً للناس وقالوا في دين الله برأيهم من عند أنفسهم فاختلفوا وتفرّقت أمّتهم إلى شيعٍ وأحزابٍ وكلّ حزبٍ بما لديهم فرحون. ولكن الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني كفيل بإذن الله أن يهيمن بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم على كافة علماء المسلمين في جميع ما كانوا فيه يختلفون حتى نوحّد أمّة الإسلام من بعد نفي تعدد الأحزاب المذهبيّة في دين الله وإنا لصادقون؛ ما لم أفعل فلستُ الإمام المهديّ ناصر محمد، وليس لناصر محمد غير شرطٍ واحدٍ فقط على علماء المسلمين وأمّتهم هو أن يرتضوا بالله حكماً بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في دينهم. تصديقاً لقول الله تعالى:


 {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (10)} صدق الله العظيم [الشورى]. فهل على الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلا أن يستنبط لكم حكم الله بينكم من محكم القرآن العظيم؟ وما لم أفعل فلست الإمام المهديّ ناصر محمد.
ويا معشر هيئة كبار العلماء بالمملكة العربيّة السعودية أنقذوا شعب اليمن وأنقذوا شعبكم وشعوب الدول الخليجيّة بالاعتراف بالحقّ لتُفْشِلوا نجاح المخطط الأمريكي الروسي، فوالله الذي لا إله غيره إنّ أمريكا وروسيا وإيران قد تقاسموا نِسَبَ نفط المملكة العربيّة السعودية ونِسَبَ النفط الخليجي بأسره رغم أنّ أمريكا وروسيا تريدان أن تغدرا بدولة إيران من بعد تنفيذ المشروع التدميري بإنشاء الحرب المذهبيّة للشعوب العربيّة بالذات.
فمن كان لديه أي اعتراض على بيان الإمام ناصر محمد اليماني عن كشف المشروع الأمريكي الروسي الإيراني فليتفضل ليحاجني في الموقع الحرّ لكلّ البشر 
(موقع الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلاميّة).
ويا عبد الملك بدر الدين الحوثي، اتقِ الله أخي الكريم فهل ترضى على نفسك وعلى الشعب اليماني أن تكونوا ضحية مخططٍ أمريكي روسي صهيوني عالمي يمكر بكافة الشيعة والسُّنة على حدِّ سواء؟ فوالله الذي لا إله غيره يا عبد الملك الحوثي إنك لتعلم أنّ أمريكا ورسولها ابن عمر هم من أرادوا أن يأتوا بك إلى كرسي حكم اليمن وليس لتقضي على تنظيم القاعدة كما يخادعوك بأنّ ذلك مقصدهم من شدّ أزرك، وكذلك ليس حباً في عبد الملك الحوثي ولا في شيعته؛ بل لأنهم يريدون أن يهلكوا عبد الملك الحوثي وكافة الشيعة والسُّنة في اليمن بسبب نشوء الحرب الطائفيّة بين الشيعة والسُّنة.
ويا رجل انظر لشعارك في يمينك ( الله أكبر الموت لأمريكا والموت لإسرائيل واللعنة على اليهود والنصر للإسلام )، فهل ترى أنّ أمريكا سوف تسعى لتجزيك على ذلك خيراً وتسعى لرفع شأنك وشيعتك؟ هيهات هيهات؛ بل تسعى لتدميرك وقتلك وقتل شيعتك لأنهم يعلمون بأنّهم مجرد أن يصلوا بعبد الملك الحوثي إلى كرسي الحكم فإنّه حتماً سوف تقوم ومباشرةً الحرب الطائفيّة بين السُّنة والشيعة فقد جرّبوا مشروعهم هذا ونجح في العراق بنسبة 100%، ونحن نعلم بأنّهم يظهرون لكم بقولهم "إنّما نريد أن نوصلكم إلى كرسي حكم اليمن بشرط أن تقضوا على تنظيم القاعدة في اليمن"، وإنهم لكاذبون! كونهم يعلمون أنّكم لا ولن تستطيعوا أن تحققوا لهم ذلك فهم يعلمون أنّكم سوف تنشغلون بالحرب الطائفيّة الكبرى بين الشيعة والسُّنة وذلك ما تريده أمريكا وروسيا من إيصالك إلى حكم اليمن والله على ما أقول شهيدٌ ووكيلٌ.
ويا معشر روّاد وسائل الإعلام اليمني والسعودي والخليجي إننا نحملكم مسؤولية كتمان هذا البيان ذو الأهمية الكبرى ونطلب منكم تبليغه إلى شعوب منطقة الجزيرة العربيّة ليدركوا جميعاً ما يجري من حولهم وعن المكر المدبّر ضدّ شعوب المنطقة العربيّة.

ويا معشر أنصار المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور المبلغين بالنبأ العظيم إنّني أحملكم المسؤولية أمام الله بنشر هذا البيان إلى كافة وسائل الإعلام العربيّة والإسلاميّة، ونأمر بترجمته باللغة الفارسية لتبليغه للشعب الإيراني المسلم والذين سوف يكونون ضحية المكر الأمريكي الروسي الصهيوني العالمي.
وبالنسبة لثورة الأخ عبد الملك الحوثي فإنّها ثورةٌ فاشلةٌ بسبب القصور في الحكمة والسياسة. وجاء الوعد الحقّ وها هو الإمام المهديّ الذي تستعجلون بعثه فها هو قد بعثه الله بين ظهرانيكم منذ عشر سنواتٍ أم إنّكم لا تزالون تنتظرون بعث الإمام المهديّ محمد بن الحسن العسكري؟ فمن ثمّ أقيم عليكم الحجّة بالحقّ؛ أفلستم تعتقدون أنه بعد موت عبد الله بن عبد العزيز رحمه الله بأنّه سوف ينشب خلافٌ بين الأسرة الحاكمة ثم لا يصير الحكم من بعد عبد الله إلا إلى صاحبكم الإمام المهديّ محمد بن الحسن العسكري؟ فها هو مات عبد الله بن عبد العزيز رحمه الله وها هو قد آل المُلك من بعده إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وتسلّم مقاليد حكم المملكة العربيّة السعودية بقوةٍ وحزمٍ صارمٍ ولم يحدث مما كنتم تعتقدون شيئاً، فأين صاحبكم محمد بن الحسن العسكري إن كنتم صادقين؟ وهيهات هيهات وربّ الأرض والسماوات إنّ أسطورة الإمام محمد بن الحسن العسكري كمثل سرابٍ بقيعةٍ يحسبه الظمآن ماءً حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً! فاتقوا الله واسمعوا وأطيعوا واعلموا أنّ الله بالغ أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــــ


- 2 -

الإمام ناصر محمد اليماني

28 - 04 - 1436 هـ / 17 - 02 - 2015 مـ /08:51 صباحاً

ــــــــــــــــ

تعقيبٌ وإصرارٌ إلى كافة صنّاع القرار في الجزيرة العربيّة..


بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على محمدٍ رسول الله وآله الطيبين والتابعين سبيل الحقّ من ربّهم إلى يوم الدين، أمّا بعد..
أما تزال المملكة العربيّة السعوديّة وقادات الخليج ينتظرون العطف والرحمة من مجلس اليهود وأمريكا ذلكم مجلس الأمم المتحدة!؟ ومن ينتظر مجلسَ الأمم المتحدة كي يرفع الظلم عنه فينطبق عليه المثل في قول الله تعالى: 
{وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ إِلَّا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ} صدق الله العظيم [الرعد:14].

فوالله ثمّ والله إنّ مجلس الأمم المتحدة كسرابٍ بقيعةٍ يحسبه الظمآن ماءً حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً إلا أنْ يكون القرار لصالح أمريكا واليهود فهنا يزأر مجلس الأمم فكأنّهم رجلٌ واحدٌ. وعلى كلّ حالٍ نقول: يا قادات الخليج، فأين صنّاع القرار للدفاع عن أرض الجزيرة العربيّة مهبط الإسلام؟ أم إنّكم لا تصدّقون تحليل المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني؟ ولكني أفتيتكم في ذات البيان؛ بل في أوّل البيان أنّه ليس مجرد تحليلٌ سياسيٌّ. وإليكم الاقتباس من أوائل سطور البيان كما يلي:

وإنّي أفتيكم بالحقِّ وليس مجرد تحليلٍ سياسيٍّ بأنّ الخصمين العالميَين أمريكا وروسيا قد اتّفقا على حرب الإسلام والمسلمين، والله على ما أقول شهيدٌ ووكيلٌ. وإليكم خطّة مكرهم لا شكّ ولا ريب وهي كالتالي:
(( لقد اتّفقت أمريكا وروسيا على ضرب المسلمين بأيدي بعضهم بعضاً، واتّفقت أمريكا وروسيا مع إيران على مشروع إيصال طائفة الشيعة إلى كراسي الحكم في كافة الدول العربيّة وذلك بشرطٍ اتّفقوا عليه مسبقاً أنّ لأمريكا وحلفائها وروسيا وحلفائها نصيباً من حقول البترول في كافة الدول النفطيّة العربيّة )).


وإنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إمامَ السلام في العالم، وما قط دعوت إلى سفك الدماء وفتنة الحروب، ولكنّني أدعو بالحقِّ إلى الدفاع عن الأرض والعرض كون ذلك حقّ مشروع للمسلمين. وكذلك أدعو المسلمين إلى مناصرة بعضهم بعضاً إخوةً في الدين. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (72) وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ (73)}
 صدق الله العظيم [الأنفال].

وإنّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ليفتي المملكة العربيّة السعوديّة بالحقِّ وكافة دول الخليج وأقولها بصوتٍ عالٍ:
فاعلموا وعوا أنّ مأرب التاريخ هي الأساس المكين والدرع المتين فإن سقطت سقط اليمن كلّه والمملكةُ العربيّة السعوديّة وكافةُ دول الخليج، وإن صمدت مأرب أمام الطغيان الحوثيّ قائد فتنة الدهيماء نجوتم جميعاً من شرّ فتنة الدهيماء الفتنة الصماء البكماء ونجت السعوديّة وكافة دول الخليج، ألا وإنّ قبائل مأرب سبأ هم كما وصَفوا أنفسهم بالحقِّ في قول الله تعالى: 
{قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ (33)} صدق الله العظيم [النمل].

ويا سلمان بن عبد العزيز ويا صنّاع القرار بالمملكة العربيّة السعوديّة ويا صنّاع القرار في دول الخليج العربي، إنّما يريد أعداء الدين والمسلمين أن يجعلوا اليمن بوابة الدخول إلى المملكة العربيّة السعوديّة وكافة دول الخليج! أم إنّكم سوف تتفرجون كما تفرّج عبدربه منصور هادي على الحوثيين وهم يُسقطون محافظات اليمن واحدةً تلو الأخرى حتى انتهوا إلى منزل عبدربه وحاصروه في منزله فأصبح أسيراً حتى الساعة لصدور بياني هذا. فهل تريدون أن تتفرجوا على ما يجري من حولكم كما فعل عبيد ربه حتى تغزوكم إلى عقر داركم أمريكا وروسيا بثوبٍ إيرانيٍّ؟؟

ويا صنّاع القرار بالمملكة العربيّة السعوديّة والخليج، لقد سبق أن نصحنا عبدربه منصور هادي في بيانٍ قديمٍ وقلنا يا عبدربه فلتطلِع على وزارة المالية لتنظر إلى الفساد الإداري فإنّهم ليسرقوها سرقاً بحجّة المشاريع الوهميّة والمشاريع الخاسرة وسوف يُفلسوا خزينة اليمن فيجبروك على رفع جرعةٍ في المشتقات النفطيّة وإذا رفعتها فهنا ينفجر الشعب اليمانيّ كالبركان، ثمّ يستغلّ المظاهرات قومٌ آخرون، ثمّ تجد نفسك عاجزاً عن فعل شيء، ثمّ لا يكون أمامك إلا التنحي عن السلطة. ولكن للأسف فلا حياة لمن تنادي! فتكبّر عبيد ربه على نصيحتنا فلم يستمع عبيدربه إلى نصائح الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني من قبل الحدث بزمنٍ، ثم حدث بالضبط جميع ما حذّرنا عبدربه من حدوثه من قبل أن يحدث. وها هو عُبيدربه محاصرٌ في داره أسير الديار. فهل تريدون يا سلمان بن عبد العزيز أن تستكبروا على نصائح الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ولا تقيموا له وزناً؟ فمن ثم يسلّط الله عليكم عدوّكم حتى تحاصركم في عقر داركم أمريكا وروسيا بثوبٍ إيرانيٍ، فإن فعلتم واستكبرتم على بيان الإمام المهديّ ونصائحه الخالصة لوجه الله الكريم فسوف يحدث ما حذّرتكم منه من قبل الحدث، فاتقوا الله ولا تستكبروا على النصيحة.

وها نحن نكرر لكم الفتوى بالحقِّ، ونقول هذه فتوى إليكم من الإمام المهديّ ناصر محمد صاحب سبأ بنبأ يقينٍ فلقد وصلت سفينة لميناء الحُدَيدة تحمل أسلحةً محرّمةً دوليّاً والحمولة من روسيا وأنتم تتفرجون، وسوف تتلوها سفنٌ روسيّة وأمريكيّة بثوبٍ روسيٍّ وثوبٍ إيرانيٍّ أو على المكشوف فلا يبالوا بشيءٍ ما دمتم مستسلمين يا سلمان! مع احترامي لصاحب السمو الملكيّ سلمان بن عبد العزيز.
فوالله ثمّ والله ثمّ والله لا ولن تجدوا حلّاً لينجّيكم من شرّ تحقيق المكر الأمريكيّ الروسيّ بثوبٍ إيرانيّ إلا أن تعلنوا للمسلمين الاعتراف بأنّ الله جعل الإمام ناصر محمد اليماني إماماً للناس فتسمعوا وتطيعوا. واستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وذلك حتى نعمل على نسف التعدديّة المذهبيّة في دين الله الإسلام ونجمع شمل السُّنة والشيعة وكافة طوائف المسلمين فيصبحوا بنعمة الله إخواناً يتّبعون كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ ومن بعد نسف المذهبيّة والطائفيّة من محكم القرآن العظيم بالحكم في كافة خلافات علماء المسلمين في جميع ما اختلفوا فيه في الدين فيصبحوا بنعمة الله إخواناً حنفاء مسلمين لربّ العالمين، فإذا استجبتم فقد أحبطتم خطة أمريكا وروسيا فيموتوا بغيظهم كون خطة أمريكا وروسيا أنّهم يريدون ضرب المسلمين بعضهم ببعضٍ، فهم يريدون أن يهلكوا السّنة بالشيعة ويريدون أن يهلكوا الشيعة بالسُّنة، وتلك هي الحكمة الأمريكيّة الروسيّة من العمل على إيصال عبد الملك الحوثي وذلك كونها سوف تنشب حربٌ طائفيّة بين الشيعة والسُّنة.

وإنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني قد جعل الله في اسمي خبري وراية أمري ( ناصر محمد ) تصديقاً للحديث النّبوي الحقّ: 
[ يواطئ اسمه اسمي ]؛ أي يوافق الاسم محمد في اسم الإمام المهديّ ناصر محمد، لأنّ الله لن يبعث الإمام المهديّ نبيّاً جديداً بل ناصراً لمحمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أي ناصراً لما جاء به محمدٌ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

وأُشهد الله وكفى بالله شهيداً أنّني أدعو كافة علماء السُّنة والشيعة للحوار وفي موقعي يا (ديلمي) الذي يريد لقاءً خاصاً الآن فأين أنت منذ عشر سنوات مضت وانقضت وأنا أناديكم الليل والنهار للاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم؟ وتريد الآن حين حميَ الوطيس واشتعلت الفتنة وكشّرت الحرب عن أنيابها؛ تريد أن تشغلني بلقاءٍ خاصٍ الآن وبحوار خاصٍ! بل أقول لك: يا ديلمي تنازل عن كبرك واحضر إلى موقعنا طاولة الحوار العالمية (موقع الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلامية) فيكون الحوار أمام الأنصار والعالَم المتابعين لهذا النبأ العظيم؛ بعث الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد الذي فيه تمترون شيعةً وسنةً ونحن نسعى ليلاً ونهاراً إلى وحدة المسلمين بادئ الأمر بالقلم الصامت عبر طاولة الحوار العالميّة، وفي ذلك حكمةٌ بالغةٌ يا فضيلة الشيخ الديلمي فلن تستطع مقاطعتي وليس لك إلا أن تتدبر وتتفكّر في بيان الإمام ناصر محمد من أوّله إلى نهاية البيان الحقّ للقرآن، ثم لا تجد في نفسك كبراً من الاعتراف بالحقِّ وتسلم تسليماً.

وإنّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني لا ينتمي إلى أيٍّ من الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً فلستُ منهم في شيءٍ جميعاً. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ(159)} صدق الله العظيم [الأنعام]. ولذلك نحرّم التعدديّة المذهبيّة في دين الله، فاتقوا الله جميعاً وأطيعوني لعلكم تهتدون. وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــــ

- 4 -
الإمام ناصر محمد اليماني
30 - 04 - 1436 هـ 19 - 02 - 2015 مـ / 06:28 صباحاً
ـــــــــــــــــ
رجالٌ حول الإمام المهديّ..

بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين، أمّا بعد..

فأقول مهلاً مهلاً حبيبي في الله علاء الدين نور الدين من المكرمين، وإنّني الإمام المهدي لم آذن لكم بالالتحاق ضمنَ قبائل مأرب للدفاع عن مأرب حتى تدعو الأنصار للنفير الآن يا قرة العين، كلا بل نأمركم أن يبقى الأنصار في سبيل الدعوة إلى الله على بصيرةٍ من ربّهم، فاطمئنوا فحسب علمي أنّ قبائل مأرب عشرات الآلاف ويعتبرون جيوش مدربة على القتال، فما إن يبلغ الصبي إلا وهو يحمل البندقيّة ويتدرب على الرمايّة، وكذلك تُدربّهم حروبٌ تحدث بين القبائل فتزيدهم علماً في فنون القتال بغض النظر عن أسباب الحروب كون منها باطلٌ.

وكذلك الحوثيون فهم يعلمون أنّ محافظة مأرب تختلف عن كافة محافظات الجمهوريّة اليمنيّة جملةً وتفصيلاً كون ليس فيها شعوباً كمثل المحافظات الأخرى توجد فيها قبائلَ وشعوباً إلا محافظة مأرب فجميعهم قبائل مسلحين وذوي بأسٍ شديدٍ لا يرتدّون إلى الوراء في معركةٍ دارت رحاها؛ بل يقاتلون حتى يُقتلوا أو ينتصروا على خصمهم، فهم لا يولّون الأدبار كون من يولّي الدّبر يُعتبر جباناً بالنسبة للقبائل إذا دارت المعركة رحاها.

وكذلك هم متعودون على تضاريس مأرب وحرب الصحراء والتلال، ألا وإنّ قبائل مأرب لا يحتاجون للقبائل الأخرى من مختلف المحافظات. وما أفتيتُ أهل مأرب بالدفاع عن أرضهم وعرضهم إلا وهم أهلٌّ لها لأنّهم مسلّحون جميعاً بأحدث الأسلحة على مختلف أنواعها وعياراتها ومسوّمون ومدرّبون على فنون قتال الصحراء وتدريبهم من بيوتهم بسبب أنّ الحرب أحياناً تقرح بين قبيلةٍ وأخرى بسببِ أسبابٍ باطلةٍ وحقٍّ، فجعلهم ذلك متعودين على الحروب فلا تخشى عليهم شيئاً يا علاء الدين نور الدين فهم لها بكلّ ما تعنيه الكلمة.

ولكن الذي يحزنني أنّ سفك الدماء حتماً سوف يسيل على صحراء مأرب من دماء الحوثيين وقليلٍ من دماء قبائل مأرب الأبيّة، ولكن القتل الزائد ونهر الدماء حتماً سوف يسيل من المهاجمين الحوثيين لأسبابٍ شتى ومنها عدم تعودهم على قتال تضاريس مأرب، وثانياً: دائماً أكثر القتل وسفك الدماء يسيل من المهاجم كونه مكشوفاً وأمّا المدافع فهو متحصنٌ غير أنّه لا يردّ عنه الموت تحصنه، وحياة المهاجم والمدافع هي بيد الله كتاباً مؤجلاً، وإنما نأخذ بالأسباب ونتوكل على الله.

ويا أحبتي في الله الأنصار السابقين الأخيار، لا ينبغي لكم أن تقاتلوا تحت راية أحدٍ إلا تحت راية الإمام المهديّ إن استنفركم للقتال، ولكني لم أستنفركم شيئاً أحبتي في الله فلا يهاجر منكم أحدٌ ليقاتل مع أهل مأرب، فلا تخافوا عليهم بل هم لها (وقدها وقدود)، فاستمروا بدعوتكم لهدى الأمّة. ولم أقُم بإعدادكم روحياً من أجل القتال على قبيلتي ومحافظتي حتى ولو كان ذلك حقّاً للإمام المهدي لو أستنفركم ولن نستنفركم بإذن الله من قبل الظهور إلا أن نُجبر على ذلك للدفاع عن الإمام المهدي فلكلّ حادثٍ حديثٌ أحبتي في الله. ولكنه لم يعترض أحدٌ على الإمام المهدي وحرسه فلا يعترضنا الحوثيون ولا يعترضنا تنظيم القاعدة ولا يعترضنا أحدٌّ بفضل من الله ورحمته، ونحن على جاهزيّةٍ عاليّةٍ للدفاع عن أنفسنا لئن أُعتدي علينا، ولينصرن الله من ينصره، إنّ الله قويٌّ عزيزٌ. وبإذن الله لا نضطر إلى ذلك ونأخذ بالأسباب ونتوكل على الله، فلا تستعجلوا ولكلّ حادثٍ حديثٌ أحبتي في الله. فإن استنفركم الإمام المهدي فانفروا إلا على قومٍ بينكم وبينهم ميثاقٌ فأتمّوا عهدهم إلى مدتهم ولا ينبغي لكم أن تنكثوا الوعود وتنقضوا العهود والمواثيق كما يفعل الحوثيون هداهم الله.

ويا أحبتي في الله لا تقلقوا على إمامكم فمن ورائه قبيلةٌ فيها أكثر من عشرين ألفَ مقاتلٍ لو استدعيناهم للدفاع عن الإمام المهدي لحضروا جميعاً للدفاع عن شخص الشيخ ناصر محمد بغض النظر هل هو المهديّ المنتظر أم لا؛ بل سيحضرون للدفاع عن الشيخ ناصر محمد على حدّ سواء بدافع غيرة الحميّة القبليّة، وتلكم قبيلة مراد للخصم بالمرصاد. ألا وإنّ الحميّة التي أودعها الله في قلوب أبناء القبائل مشكلتهم حميّة الجاهليّة كون استنفار القبائل للدفاع عن فردٍ من أفراد القبيلة أو الانتقام له من الآخرين أحياناً يكون صاحبهم على باطلٍ فتلك هي حميّة الجاهليّة الأولى، كون منهم لا ينظر للحقّ أو الباطل؛ بل يحضر للدفاع عن صاحبه بغض النظر كان على حقٍّ أم على باطلٍ، فتلك هي حميّة الجاهليّة العمياء أن ينصر أفراد القبيلة بعضهم بعضاً سواء يكون الشخص على الحقّ أم على باطل! ولكن المفروض إن وجدوه على حقٍ قوّموه وإن وجدوه على باطلٍ منعوه، ويتميّز بهذه الصفة قبيلة مراد وتلكم قبيلة مراد للخصم بالمرصاد. وشكراً أحبتي في الله فلا تنسوا أنّ إمامكم بأعين الله. وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين ..

أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ـــــــــــــــــ


اللهم قد بلغت اللهم فاشهد..


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم أحبتي الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار 

من قبل الظهور، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، وسلام

على المرسلين والحمد لله رب العالمين.. كونوا شهداء على أمّتكم 

أنّ عذاب الله على الأبواب وعلماء المسلمين والنّصارى 

واليهود لم  يستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى الكتاب القرآن العظيم،

 وأفوّض الأمر  الى الله إن الله بصير بالعباد، فانتظروا إني معكم 

من المنتظرين،  وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

الإمام ناصر محمد اليمانـــــــــــــي


*********

قائمة الأبواب الرئيسية للفهرسة: